بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

Archive for March, 2013

مين خرج كسبان؟

mfawdat4

“المعارضة فلول وبلاك بلوك وبلطجية”
“يلا نولع في الاخوان”

صباح الخير على مصر كلها،شباب الاخوان والمعارضة وشباب ملهاش فيها وشباب زيي وقربت تتخنق..

كلامي النهارده موجه للشباب من كل التيارات، وعشان نبقى واضحين، احتمال انك تخرج من التدوينة مخنوق مني ممكن يوصل 70% بغض النظر عن التيار الذي تمثله.

مين الي خرج كسبان من معركة امبارح؟

من رأيي الخاص جدًا، قيادات الاخوان والمعارضة هي الي خرجت كسبانة. وكل الناس الي على الأرض خسرت.

أولًا معركة امبارح تعتبر خناقة شوارع؛ الإخوان ليس لهم كيان قانوني في السلطة وبغض النظر عن انتمائات السلطة، معركة امبارح مكانتش ضد السلطة، كانت ضد الاخوان. ولما هيا ضد الاخوان فهيا بين مدنين وبعض، يعني خناقة شوارع من الآخر.

في خناقات الشوارع الحق ضايع، دي حقيقة أي حد حضر نص خناقة وهو صغير يعرفها. شباب الاخوان وشباب المعارضة علموا على بعض، ومعركة امبارح كانت جزء من حرب مستمرة بقالها كام اسبوع. من الآخر، كلكم خرجتوا متعلم عليكم، ومحدش يحسب أنه عشان امبارح كان في تفوق نسبي للمعارضة في الشارع يبقى انتو فزتوا.

مين المستفيد؟ (هتكلم عن الاستقطاب)

دلوقتي جوة صفوف الاخوان والمعارضة بدأت أصوات تنتقد القيادات. وعشان نبقى متفقين، غصبًا عن كل شباب المعارضة، المعارضة ملهاش قيادات إلا حمدين والبرادعي والقفا بتاع الوفد وكائنات طفيلية تانية مش فاكرة اساميها. الفكرة؛ انت مش راضي عن القيادات المتحدثة باسم المعارضة لكن هو ده الوضع. نرجع تاني، في أصوات طالعة جوة شباب الاخوان وجوة شباب المعارضة ليه قيادتنا بيقولوا كده، وليه وليه وليه. ليه بنعادي بعض اصلا، معظم دول دخلوا في نقاشات عاقلة ولقوا انه الاهداف في الاخر واحدة لكن في غباء وعند من العواجيز.

وضحنا النقطة دي، نروح بقى للاستقطاب. في أنواع استقطاب مختلفة، نوع النهارده هو استقطاب أفراد معسكرك. لما يبدأ الشك يتفشى في جنودك عن أسباب المعركة الدايرة وسبب خسارتهم صحابهم بشكل مستمر من غير أي مكسب (الكلام ينطبق على المعسكرين)، لازم تحصل حاجة تخليهم يجاوبوا هما بنفسهم لما يحسوا بظلم الطرف الآخر عليهم شخصيا؛ خناقة شوارع.

الفترة الأخيرة تحولت لمعركة بين الداخلية والمعارضة، والاخوان والسلطة كانوا بره الصورة خالص إلا من كام تصريح كل فين وفين انه دول بلطجية ومعرفش ايه. كون بعض شباب الاخوان متفقين معانا على انه الداخلية قذرة والبعض التاني ماشي ورا قياداته عمياني ده شكل خطر على مدى تحكم قيادات الاخوان في الشباب.

لما ميرفت ودومة تم الاعتداء عليهم، ميرفت قالت أنه هيا كمان ضربته، يعني خدت حقها. مش عارفة ايه الفكرة من رسم جرافيتي في شارع ضيق مفيش حد هيعدي عليه غير سكانه الي هما أصلا بقو عايشين في ترقب دائم لمصيبة. المهم انه خطة رسم الجرافيتي تحولت لخناقة والناس الي كانت بتدافع عن ملكية خاصة بحقها الكامل، اعتدت على بنت في وسط الغضب وحطت نفسها في موقف لا تحسد عليه. ولسبب ما، أنا مش مع التظاهر قدام مكتب الارشاد ولا مقرات جماعة الاخوان المسلمين لانه ببساطة ملهاش كيان قانوني تمثل بيه السلطة، دي مجرد عمارات وشقق بأسماء خاصة متعلق عليها يفط، يعني ملكية خاصة مهياش ملكية عامة (بتاعتك) زي الداخلية مثلا حقك تولع فيها لو ضربتك في ظهرك. الموضوع يختلف مع مقرات الحزب لان الرئيس منه والبرلمان منه، فالتظاهر قدامه فيه وجهة نظر.

قبل ما أكمل، خلينا نشوف مكتب الارشاد فين. مكتب الإرشاد موجود فوق جبل متحاصر من 3 نواحي ببلطجية، مرشق أجهزة أمنية،فيه قسم المقطم الي في الايام العادية بيبقى فيه من 6-8 عربيات أمن مركزي، عدد لا بأس به من السكان اخوان. غير كده، مكتب الارشاد مش على شارع رئيسي، ده على شارع مطلع ضيق ومكسر وصعب تخرم منه لو مش حافظ المقطم.

كل العوامل الي قولتها دي ساعدت الإخوان بالتعاون مع الشرطة بشكل رائع جدًا في المعركة قبل الاخيرة للثأر لميرفت، انتهت بعدد لم يتم حصره بعد من المصابين و31 معتقل منهم ناس من سكان المقطم تم اخلاء سبيلهم على ذمة القضية يوم الأربع 20 مارس في التجديد.

طب ليه يوم 22 مارس الإخوان مفازوش؟

“أحيانًا يتم التضحية بالبعض مقابل المصلحة العامة” ده الي قيادات الاخوان تفوقت فيه امبارح. إلى حد ما إخوان المقطم مشاركوش في الي حصل امبارح، أغلب الناس الي جت كانت من أماكن بره المقطم أو القاهرة حتى. اخوان المقطم كانوا standby . أنت عندك كل الإمكانيات الي تخليك تتفوق، غير كده، الناس طالعة في مسيرات على الجبل يعني هيوصلوا منهكين اصلا، غير الي بيوصل في عربيات وميعرفش المكان. كان ممكن يتعمل اكثر من كماشة، بالإخوان أو بالأمن أو بأي حاجة لو كان لازم صدام. أو لو مش لازم صدام يتم إخلاء المقر من الأوراق المهمة والأشخاص ويتساب للشرطة وبس كده الناس هتيجي تهتف شوية وتمشي.

لكن الإخوان قرروا يجيبوا ناس اصلا متعرفش المكان كويس، من غير تنظيم وتدخل في معركة تخسر فيها 60 مصاب وتتحبس جوة جامع ومتردش الضرب. ده ع الشوارع الرئيسية في المقطم. عند مكتب الارشاد الوضع كان مقلوب تماما والاخوان كانت ليهم الغلبة بالعنف. ومش من حقي أنشر شهادات سكان المقطم من أهلي أو أصحابي من غير موافقاتهم. لكن عموما ده كان الوضع.

كسبوا ايه الاخوان لما عملوا كده؟ كسبوا كمية دعاية سلبية جوة صفوفهم “شوف بيعملوا فينا ايه” “شوف بيكرهونا قد ايه” “دول مش عايزينا نسيب الاخوان؛ دول عايزنا نسيب الاسلام” “احنا الكاظمين الغيظ، الانتماء للاخوان شرف” إلخ إلخ إلخ

عشان كده امبارح لما كتبت أنا متضامنة مع شباب الاخوان بس مش ضد المتظاهرين؛ كان قصدي اني متضامنة معاهم ضد قيادتهم الزبالة الي بتدفعهم للموت من غير مكسب.

*****

ع الناحية التانية عشان نبقى واضحين

مسلسل التكفير بدأ من 12 فبراير 2011، من ساعة ما سابوا الميدان واتبروا من الي فيه، ومن ثم 26 فبراير 2011 واتسحلوا الناس واتحاكموا عسكريا وفضلوا ساكتين، و9 مارس وكشوف العذرية، والاستفتاء ولأ يعني كافر وليبرالي وعايز امك تقلع الحجاب

لأبريل والقتل والتبرير للجيش،و15 مايو قضيتهم الي باعوها وسابوا العسكر يقولو ارفع راسك فوق انت مصري ويضربك بالبندقية على راسك. ل27 مايو ثورة العلمانين والكفرة لـ28 يونيو البلطجية واعتصام 8 يوليو وفضه 1 اغسطس ودخول المسجد بالجزم من العساكر وضرب الستات وامهات الشهداء وبرضه ساكتين لـ30 سبتمبر وبلطجية تاني رغم انه من وسط المعتقلين كان في شباب اخوان. لـ18 نوفمبر ثورة مصر ضد وثيقة السلمي و19 فبراير البلطجية هاجموا الشرطة وده مسلسل لجر الاخوان لمعارك وتعطيل الانتخابات.

لمجلس الوزراء والبلطجية الي حرقوا المجمع العلمي (الي الجيش هو اللسبب في حرقه) ولما كان لميس وخيري مصادر موثوقة مش اعلام كاذب ومنافق.

إلى آخر حكم العسكر وبداية حكم مرسي،

الي هيعارض مرسي فلول

قطع الكهرباء مخطط لجعل الناس تكره مرسي

الي نزلوا في محمد محمود 3 بلطجية .. برجاء مراجعة التوثيق الخاص بها للي فاتته

الي رافض الاعلان الدستوري رافض الديموقراطية (رغم انه اصلا دمر كل اساسات الديموقراطية)

قتلونا عند الاتحادية (مع ان كل خسايرهم  المرشد مسئول عنها لانه هو الي وداهم هناك في معركة مش معركتهم)

للفوضى الي هيسببها الالتراس يوم 26

للحكم الظالم على بورسعيد

لهناك مخطط اجنبي لفصل مدن القناة

للبلطجية الي في التحرير

للدايرة السوداء الي احنا فيها

لوجع قلب كتير اوي اوي اوي..

قلم واحد على وش بنت ساهم في تفجير كل ده، ولأول مرة بعد 28 يناير 2011 الناس تنزل تاخد حقها بإيدها وتلمس انها تقدر.

وبهذه المناسبة احب اقول لاحمد عارف: “سلمية مين يا عمي الي تتنازل عنها او متتنازلش.. انتو قهرتوا السلمية عند كل الاطراف”

أنا أنكر وغضبانةعلى الثوار ضرب الناس الكبيرة، أنا خالي مربي ذقنه ومبيطقش الاخوان.. مجرد فكرة أنه ممكن حد فيكم يكون مد ايده عليه بتوجع.

استحملتوا كتير وقاومتوا بشرف وقلم واحد فجر كل الي اتعمل فيكم عملتوه في الناس..

دموع بتنزل لما أسامة بعد مقاله “ما بين الاتحادية والمقطم” يقولي “احنا مش الوحش يا اسماء احنا بس بنحاربه”

عن كلامه في آخر المقال:” قال صديقي “فلتحذر عند محاربة الوحوش أن تصير مثلهم..”
كنا دائما ما نسخر من سلمية ثورتنا، لكننا اكتفينا فقط بالسخرية، دافعنا عن نفسنا ساعة الاعتداء، لكننا أبداً لم نبدأه.
كلاً منا تعلمت روحه الطيران، لأن يده لم تلوث يوماً بالدماء.
الثائر ..نبي أرضي، صاحب مباديء لا تتغير حتى يقضي نحبه.
ذلك ما يضمن ثورته، ما يهبها القوة للإستمرار.
في جمعة “رد الكرامة” سقطنا في فخ الدماء، تلوثت أرواحنا، عاملنا الوحش بنفس مبادئه أو قل مساوئه.
نسقط رويداً رويداً في فخ أُعد لنا، فحين يفقد الثائر مبادئه، يضيع ثم يختفي.
للدماء لعنة أصابتهم، يتمنونها لنا، فلنفق قبل أن نسقط في الفخ.”

ده الي عايزاه يوصل لكل الثوار..

مين الي طلع كسبان من معركة امبارح؟ (القيادات؛ أي حد كان محتاج حشد يؤيد موقفه كسب)

احنا كشباب وقفنا شوفنا الموت مع بعض؛ كلنا طلعنا خسرانين..

الثائر الي ضرب خسر مبادئه

والاخواني خسران من زمان صاحبه

والي رافض اللي الاتنين بيعملوه خسران كل حاجة حلم بيها واحتمال تدمر دلوقتي قدامه.

————-

إلى شباب الإخوان: فوقوا بقى؛ بطلوا عند..احنا متربين سوا، ودي لا هي الاخلاق الي اتربينا عليها ولا هي اخلاق ديننا.

إلى شباب الثوار: “فقط لنضع أمانا زياد بكير وعماد عفت ومينا دانيال وجيكيا والحسيني ابو ضيف وكريستي ونسير على طريق النور.
فقط الشهداء طريقنا إلى تحقيق شعار ثورتنا “عيش، حرية، عدالة إجتماعية”. أسامة الشاذلي وبضم صوتي لصوته

————-

في نظرية بتقول “ميولعهاش إلا الدم” وعشان الناس تحس على دمها لازم دم كتير يقع. أنا بكره النظرية دي، وبتوجع من صحابي الي مقتنعين انه دمهم ممكن يساهم في ان الناس تحس على دمها.

دمكم كلكم غالي، ودمكم كله حرام. والناس مش هتحس على دمها إلا اتوجعت في أكل عيشها؛ ده الواقع ولحد ما يتغير. فكروا بطريقة تانية متخليكوش تموتوا.

كاريكاتير رسم بعد حرب غزة 2008 عن االعلاقات العربية الصهيونيةنفس العلاقة بين قيادات الاخوان والمعارضة

كاريكاتير رسم بعد حرب غزة 2008 عن االعلاقات العربية الصهيونية
نفس العلاقة بين قيادات الاخوان والمعارضة

 

مقالات ذات صلة :

قراءة للوضع الحالي: احنا رايحين فين؟

http://bit.ly/11sPnFt

محمد محمود 3

https://lessan7al.wordpress.com/2012/11/20/mm3-documentingagain/

علامات في حياتنا

https://lessan7al.wordpress.com/2012/07/01/testimony/

مجلس الوزراء

https://lessan7al.wordpress.com/2011/12/18/scaf-egyarmy-crimes/

أنا واخدها بايظة أصلا

https://lessan7al.wordpress.com/2011/10/21/scaf_policy_down/

Advertisements

Men’s Unemployment and Women’s social status

This is an academic paper that I addressed Egyptian women’s social status in. Feed back is highly valued (Updated)

© All copy rights reserved 

2013 | Qatar University 

Asmaa Khairy

Submitted to Dr. Melissa Mullins 

25th of May 2013 

This paper argues that men’s unemployment in Egypt affect women’s social status badly. It examines the different manners of exploitation and offers some solutions.

Effect of Men’s unemployment on women’s social status

“A plumber killed his wife and his children due to financial problems” (artrick, 2012) such a title is becoming very common for us to see in the everyday Egyptian news. The plumber said his wife cheated on him, and he decided to kill her without any evidence. However, during the investigation he says he killed her due financial problems that aroused shortly after her father died and him returning from Libya. Such incidents should have urged the society to ask, how bad is the effect of men’s unemployment on women’s social status in Egypt, sadly it didn’t. Egyptian woman are subjected everyday to abuses in the society for example sexual harassment, brutal beating, and sometimes murder. Many people justify abuses such as sexual harassments saying “They are unemployed and they cannot get married, this is why they misbehave.” Men’s financial status turned into a legit justification and a tolerable excuse of any abuse. What happens to women under that social cover of their abuses? Men’s unemployment and the decline of economic standards are increasing in Egypt and so is women’s exploitation. In my paper I argue that the higher the rate of Men’s unemployment, the higher the rate of women exploitation.

IMF reports that during 2011 alone unemployment rose in Egypt by 3.5% (Ahmed, 2012) given that it was already high in 2009 to the rate of 9.4% of the working force (bayoumy, 2009). That means that right now, out of the 25M workforce there are over 3.22M that are unemployed. In the MENA area, not just Egypt, the manhood comes from the “sovereignty” of men over their families, and their financial issues. In cases of unemployment, the family has no choice but sending the woman to work. Problems blast when unemployed men realize that they lose their sovereignty once their women become the supporters of their families. It’s an unacceptable norm that a man sits at home and the woman goes to work. It is labeled in the society as a disgrace. As a result, women go to the work force, feeling unprotected, because a man who won’t support a woman won’t protect her. She also walks into a society that blames her for not only the unemployment of her husband, but for any abuse that she’s subjected to.

Sexual Harassment is one of the brutal attacks that an Egyptian woman has to deal with on daily basis. All Egyptian women, in any manner of dress got subjected to it, even veiled women in Nikab. It starts with nasty sexual words and turns into brutal sexual actions, that sometimes turns into rape. The ugly thing is that if a woman calls out for help, people gather, and shout at her for crying out loud in the street and blaming a man for something they can’t prove as “She is a woman”.  But, what does the other side has to say about it? How do they justify their doings? “We are depressed, we can’t find jobs and money, and what do you expect?” says one young man (Maqbool, 2013) another adds voluntarily: “You can’t help it!” (Maqbool, 2013) While the third ends the conversation saying “They shouldn’t come here!” (Maqbool, 2013). These responses highlight the rejection of such men of women. They see the woman that is a supporter in a higher status than his, and that is one of the reason they harass her for. Wrapping up this point, sexual harassment is a brutal social attack of which women are daily subjected to, that is attributed to unemployment of men.

Brutal beating and murder are other forms of violence against women. A few weeks ago a man beat his wife to death, because he wanted her to sign him a check and she refused (Gad, 2013). The woman’s brother told the press that the husband usually beats his sister, and he never thought she would die of it. The plumber above kills his wife and two daughters out of financial reasons (artrick, 2012) and tries to put his murder in a socially accepted manner, as in “the-suspected- cheating wife”. However, in order to justify the killing of his two daughters he said “I felt that I should give them away for the sake of Egypt!” (artrick, 2012). Men’s financial status and unemployment were behind both murders.

I argue that the solutions to such situations exist; they could be implemented by social engineering and a political call. By social engineering I mean forcing new ideologies and norms on the society, through media or education. This engineering will help the society accept the working woman and her status. It would eventually decrease and put an end to some of the abuses women are subjected to. On the other hand, a political call can be implemented in a parallel manner between the economical and legal approach. The economical approach is based on generating more jobs and employing the unemployed. The legal approach would be towards putting harsh sanctions upon sexual harassers and those who commit family violence of any kind.

Blinking crime reports on the news may sound so cliché, but at the end of the day they report from the aching heart of the society, where one pulse might change the world. One tiny article on one murdered woman must lead us to ask why? Answering this question will help us save the others, if we act fast enough and wise enough.

Reference Sheet

Ahmed, M. (2012, June). Youth Unemployment in the MENA Region: Determinants and Challenges. the World Economic Forum’s Addressing the 100 Million Youth Challenge—Perspectives on Youth Employment in the Arab World in 2012.

artrick. (2012). A plumber kills his wife. Egypt. Retrieved from http://artrick.blogspot.com/2012/01/blog-post_08.html

bayoumy, Y. (2009, May). Egyptian unemployment is set to rise from around 9 percent now because the most populous Arab country is not sustaining high enough economic growth to support its population, the trade minister said on Saturday. Reuters.

Gad, A. (2013, March 4). Egyptian beats his wife to death. Dostor.

Maqbool, A. (2013, Feb 15). Why are sex attacks on the rise in Tahrir Square? BBC.

قراءة للوضع الحالي في مصر..إجابة على احنا رايحين فين؟

نظرا للي بيحصل في بورسعيد، والاحتمالات والتكهنات واحيانا الرغبات ان الجيش يشيل مرسي وكده ؛ الحكم العسكري لو هيمشي مرسي، مش هيمشيه زي مبارك..ده هيمشي عليه زي 77 كده..

عموما، مصر دورها ضعيف جدا دلوقتي في الحياة السياسية الدولية..الناس هيطلع عينها وهتستنزف اقتصاديا.

لو بصينا صح هنلاقي اننا مبقاش لينا دور رائد في المنطقة ولا بطيخ.. احنا لا بنصدر علوم، ولا علاج ولا صناعات ولا قطن ولا خيبة

خريطة العالم العربي السياسية والاقتصادية اتغيرت تماما..ومصر والعراق وسوريا دلوقتي كوسة بالباشاميل.. بس يظلوا كوسة

الفاعلين الأساسين في المنطقة دلوقتي إيران وإسرائيل (واقتصاديا كام دولة من دول الخليج) انما علميا وعسكريا إيران وإسرائي

ففعليا أي كلام عن أن نهضة مصر نهضة للعرب والبطيخ بتاع الإعلام ده بلوه واشربوا ميته.. هما عايزين العمالة الرخيصة اللي عندنا 

وبالمناسبة ولا الثورة (بشكلها الحالي) ولا الاستقرارهيفيدوا مصر بـ 3 تعريفة.. فاحنا في status quo مش هيتغير قري

ومصر لا تمثل خطر على إسرائيل بالمناسبة، مصر لا هي قوية كفاية تردع هجوم من اسرائيل لو حاربتها ولا هي هتقدر تبادر بالحرب

مصر مديونة بكم ديون لا تتخيلوها.. للتفاصيل الدقيقة راجعوا الحملة الشعبية لإسقاط ديون مصر – فتح عينك الدين من جيبك”

الفكرة أنه الديون دي هتشل البلد لـ 100 سنة قدام لو محصلتش حركة راديكالية أنكرتها كلها وقالتلهم بلوها واشربوا ميتها

ومرسي رايح ياخد قرض تاني من البنك الدولي، بشروط هتخلي الناس تقوم عليه قومة سودة..لانه مش ضريبة كروت شحن هيا

رفع الدعم عن البنزين هيخلي كل السلع تغلى في كل حتى في الجمهورية؛ لأن جزء من تكلفة السلعة تكلفة نقلها!

وأصلا المدخول بتاع السلعة مش هيغطي تكاليف نقلها ولا انتاجها اصلا، فمش بعيد نلاقي نفسنا داخلين في مجاعة 

فبأمانة بالوضع اللي احنا ماشيين فيه ده احنا رايحين مش حارة سد، احنا رايحين جحيم من نوع جديد. إزاي؟

1-مصر إقتصاديا هتنهار تماما، القرض بشروطه هيخلوه ملوش لزمة وهيبقى مجرد عبىء مالي جديد على مصر

2- بالـ “حراك الثوري” الي حاصل احنا داخلين على تحرك عسكري داخلي ضد الدولة.. وده مهواش ضد الملك.. ده ضد الاخوان!

كون في “حراك عسكري-ثوري” ضد الاخوان هيخلي في استقطاب غير مسبوق بالنسبة لمصر؛ من ناحية الاسلام السياسي سقوط الاخوان سقوط لكل أقطاب الحركة دي، فغصبا عنهم هيقفوا في صف الاخوان او هيلبسوا عباية جديدة!

للاسف وبتوجع، هيقع ناس كتير، بس مش هيحصل حاجة. أخرها هيبقى حل عسكري للحفاظ على شكل الدولة الحالي؛ الجيش هيرجع يلم عساكره ويلم الي خرجهم من السجون تاني جوة ومعاهم ناس كتير مننا

لا عزاء في الدم كانت عركة وانفضت، وهتفضل مصر اقتصاديا وعسكريا وعلميا صفر 

وغير كده، هتفضل مرتع لمستثمرين مش عايزين اي عوائق بيئية او ضريبية او ربحية + عايزين عمالة رخيصة 

القراءة دي بناء على قراءتي في تاريخ مصر في القرن الآخير + انحادرها الاقتصادي والعلمي. والبروباجندا الاعلامية الفاشلة 

للأسف أنا مش في موقع يؤهلني لطرح حل أو بديل؛ على الأقل اليومين دول. لكن الناس المتمكنة عني المفروض تبدأ تفكر

أخر حاجة؛ الثورة ملهاش ذنب.. احنا كنا ماشيين في الاتجاه ده اصلا.. ولو كان مبارك كمل كان جمال بقى بشار جديد؛ ذنب الثورة الوحيد؛ انها مطلعتش ببديل، ولا طلعت بحلول.. الثورة كانت عبارة عن شباب كتير وشعارات كتير وحلول نادرة 

ودي مش دعوة لليأس، دي دعوة للعمل.. لأن مصيرنا لا يبشر بخير لو كل واحد قعد يسب ويلعن وبس .. كلنا؛ من طلبة السياسة والاقتصاد لحد الهندسة والطب والعلوم نقدر نبتكر حلول واحنا بندرس.. المهم يكون حل علمي  …وبتكلم على الطلبة تحديدا لانهم لسه “طازة” متحشروش جوة الصندوق ولسه في أمل “يبتكروا” حلول.. بس فكروا بطريقة مختلفة  .. احنا عندنا مساحة وطبيعية جغرافية، وموارد طبيعية زي الشمس والرياح وطاقة بشرية وقاعدة معرفية عالمية.. ابنوا على ده  .. 

طريقة البحث العلمي، سؤال، فرضيات، تحديد المتغيرات، والتطبيق.. اعتبروا مصر مشروعكم البحثي وحاولوا 

الحلول التقليدية مش هتنفع مع مصر، مش دلوقتي، ومش في الوضع الحالي.. اخترعوا منهج جديد وحل جديد 

 

أخيرا (مش عارفة دي أخيرا رقم كام 😀 ) ناقشوني…

Image

Image

لا عمري سامحت ولا عمري هسامح في الدم ده..

Tag Cloud

%d bloggers like this: