بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

Archive for the ‘ما بين السياسة و الحياة’ Category

JOKER: REVIEW (English / عربي )

المقال التالي هيكون فيه مقتطفات من الفيلم Joker والأسوء أنه المقتطفات دي محفزة لأفكار سوداوية لأي حد بيعاني / بيتعالج / بيتعافى من مرض نفسي.

في بداية الأمر يبدو الفيلم كمساحة واقعية للمكاشفة مع الآلام الكامنة بداخل النفس؛ إلا أنه في الحقيقة انتهى كدعوة للتوحد مع الوحش الذي يمكن أن نكون.

الفيلم دامي. الفيلم مرعب وبلا أي تحذيرات مسبقة عن المحفزات الموجودة بداخله. هذا وقد شاهدته أنا في سينيما عادية وليست (آي ماكس)  وكنت في صدمة أغلب الأمر وكدت أغرق في نوبة ذعر عدة مرات. الموسيقى تزيد من تأثير كل محفز للمشاعر. بلا شك، هذا يجعل الفيلم تحفة فنية؛ ولكن!!

أنا، أعيش في دولة لا تعتبر الإنجليزية فيها لا لغة أولى ولا ثانية؛ لذا يتم عرض الفيلم باللغة الإنجليزية مرتين يوميًا في صالة عرض صغيرة نسبيًا. كنت في أعلى كرسي على الركن اليمين من الصالة وعلى يساري صف من ثمانية رجال والسلم أقصى يسارهم. لم أستطع الخروج.. آه وآه كم أردت الخروج مرارًا، وكم غطيت عيناي لأحجاب مشاهد «القتل». المشاهد الطويلة لفعل القتل «مجردًا».

البطل هو ضحية عنف أسري بشع منذ كان طفلًا، أدى لإصابته بمرض نفسي مزمن يحتاج لعلاج مكثف عبر كلًا من الأدوية والجلسات العلاجية؛ والذي – ضمن دراما كثيرة أخرى في حياة البطل – يتوقف فجأة نظرًا لتقليص الميزانية؛ مانعًا إياه من أي وسيلة للتداوي.

لم يمض شيء على تلك اللحظة التي انقطع فيها العلاج حتى قوبل البطل في مصعد بيته بـ «محفز للانتحار»، وكان قبله قد «تم إهداؤه» سلاح ناري، دون أن يكون على دراية ماذا يفعل به؛ بينما في شرح مقتضب قال صديقه: «حتى لا يعبث معك أحدهم مرة أخرى»!

تلك كانت ذروة القصة التي تبدو للناظر بعمومية لا نهائية وبلا ذروات. هنا وضع البطل أمام خياراته بوضوح بات. البطل، شخصية مدمرة نفسيًا لم يكن لها أي يد فيما آلت إليه؛ تم تسليحها بسلاح ناري قاتل، ووضعها أمام صراع صفري إما أن يؤذي نفسه فيفنى أو يؤذي الآخرين فينجو.

تنتهي الذروة بقرار إيذاء الآخرين سعيًا للنجاة – وأنت كمتفرج تجد نفسك لا تستطيع إلا أن تجد البطل وقد حقق العدل لنفسه – عندما يقتل ثلاث مضاربين بالبورصة تعدوا عليه وأبرحوه ضربًا وهم مخمورين.

عند هذه النقطة يتحول الشخص الذي كان بالكاد يستطيع الحديث تحت ضغط إلى كذاب بارع. الشخص الذي لم يكن له قبول اجتماعي يتحول إلى محبوب الجماهير الغريبة. بينما تتجلى الفرصة لمواجهة ماضيه فيقرر الثأر بضمير مرتاح بعدما كان شخصًا مترددًا طوال حياته. وأخيرًا، يتحول الشخص الذي كان يقول أنه لم يكن متأكدًا من قبل إذا ما كان بالفعل حي وموجود؛ إلى شخص استمد وجوده بالكامل من سلب حيوات الآخرين.

هذه القصة ليست وسيلة للترفيه؛ إنها عبثية ومرعبة. مشهد النهاية عندما يحاول أن يحكي لمعالجته عن النكتة التي أضحكته ثم يتنهد «لن تفهمي» هو مشهد جوهري؛ فليس من المفترض أن نتصالح أو نتفهم كل هذا الخلل.

أتفهم بالطبع الجانب الأخلاقي في الصراع الاجتماعي والطبقي والنفسي والفجوات الاجتماعية والقمع؛ ولكن كل ذلك كان يبدو كزينة لرحلة الاستكشاف التي «تم سحلنا» لنخوضها مع البطل. ومع التأكيد على ذلك، لا أتفهم حتى الآن مشهد قتل العمدة الحقير وزوجته أمام طفلهما – البريء – وكون ذلك الطفل – أحب الأبطال لملايين البشر – والذي يجعل الملايين معلقين بتلك اللحظة أملًا في معرفة المزيد! هذه لحظة لا يجب أن تُعلق بهذا الشكل!

ضغط الفيلم على أعصابي لعدد من الأسباب سأحاول تلخيصها في نقاط

الفيلم يقول لك:

١- المرضى النفسيين مجانين وقد يتحولون إلى قتلة متسلسلين في أي لحظة.

٢- لو كنت ضحية عنف أسري كطفل؛ لا فرصة للنجاة.

٣- لو كانت أمك مريضة نفسية؛ ستكون كذلك أيضًا لا محالة!

٤- إن قتلت، تشعر بالقوة، تصبح أفضل.

٥- القتل ليس بالضرورة خطأ كليًا!

٦- يمكنك إلقاء اللوم على المجتمع دومًا إن كانت مآلاتك سيئة!

٧- الطريق إلى تحقيق العدالة يتحتم بعض الظلم.

٨- عند الشغب؛ لا يوجد «صح وخطأ»

٩- إنها مجرد سلسلة متعاقبة من الأحداث السيئة.. ماذا كان بإمكانك أن تفعل!؟

١٠- كل شيء نسبي؛ كذلك الحقيقة.

١١- أنه أمر لا بأس به أن تعتاد عيناك مشاهد القتل المروعة تحت عنوان «كلٌ يتلقى الجزاء الذي يستحق»

١٢- أخيرًا؛ يحفز الفيلم أفكارًا عدة عن الانتحار، الصدمات المتراكمة، كرب ما بعد الصدمة، إيذاء النفس والآخرين، الذهان، استخدام الأسلحة القاتلة، القتل، شهوة الدماء وذلك بدون أي توجيه لكيفية البحث أو طلب المساعدة. بشكل مختصر يحفزون كل ذلك لدى المتلقي ويتركونه في مدينة محترقة ومشفى الأمراض النفسية!

كلمة أخيرة: أثناء خروجي من السينما وجدت الرجل الذي أمامي وقد ارتدى «هودي» مطبوع على ظهره صورة «چوكر» بحبل ملفوف على رقبته كأنما يحاول الانتحار!!! ولا أدري كيف ومتى أصبح مقبولًا أن يمش المرء هكذا وسط الناس بالأماكن العامة!

73005499_3007686672581050_1357978464681984000_n

TRIGGER ALERT ||| SPOILER ALERT

ULTRA TRIGGER ALERT (for anyone suffering, dealing or recovering from any psych diagnosis)

The movie seems at first sight as a chance to reconnect with the pain within one’s self. But it is a real call to identify with the monster we could become.

The movie is really graphic. It’s horrific and there is no trigger alert and I have watched it in a regular cinema not even an IMax and I was in shock and almost in a panic several times. The music is so in sync that it intensifies every single feeling. It’s no doubt a masterpiece artistically – BUT!

I live in a country where English isn’t a first or second language so they only play the movie in English twice a day in a small salon. I was in the top chair in the right corner to a line seating about 8 men with no stairs except at the end of the line to the far left. I couldn’t go out… and Oh I have wished to leave several times, covered my eyes for long scenes of “Killing”. Just plain murder act.

The hero was a brutally abused child who grew up to sustain a chronic psychological condition where he had to be treated for intensively by both medications and sessions; when – amongst other drama – the city council cuts the funding off the community’s psych support program, causing a sudden lack of all means of treatment.

Not far thereafter, in the elevator; he is faced with a suicidal trigger – shortly after being handed a gun he has no idea what for, and briefly explained to as: “Not to allow nobody to mess with you”!

It’s a peak point in the story that seems endless and peak-less. It here puts you on the spot. A messed up person who had no say what so ever in what he has become, armed with a lethal weapon; with a zero-sum self struggle of either to harm himself or harm others to survive.

The peak ends at the decision of harming others to survive – at first brought to you to consent it was legit – when he murders three drunk WallStreet brokers who harassed him and have beaten him brutally.

At this point, a person who can hardly speak under stress; starts to lie so conveniently. One who was never socially accepted feels loved by strangers. Confrontation with his past suddenly provides a revelation and he decides to take vendetta with clear conscious after being a hesitant character all along. One who was never sure “he actually existed” only felt as such when he took a life!

This is no amusement instrument this is messed up. The end scene where he tells his therapist about the funny joke he had in mind: “You won’t get it!” is very basic; one shouldn’t try to get it.

I do get the morale of social, economic and psychological gaps and repression; but this was all garnish to the self-exploratory journey we were dragged on board. That said I can’t take in or comprehend the murder of the asshole and his wife in front of an innocent child – and that child being the most lovable superhero in history – leaving millions caught up at this very moment; hanging on to it eager to know what came after! This should never be a clinging point.

The movie got on my nerves for several reasons I will try to sum them up in points:

1- It tells you mentally ill people are crazy and could turn into cold-blooded murderers whenever.

2- It tells you if you were abused/ subject of negligence, as a child; you won’t survive it.

3- It tells you If your mother was mentally ill; you might – inevitably – be.

4- It tells you If you kill, you feel empowered; you get better.

5- It tells you If you kill; you might not be entirely wrong.

6- It tells you If you end up bad; blame it on society!

7- It tells you the way to social justice is by causing more injustice.

8- It tells you during the riot; there is no right or wrong!

9- It tells you; it’s just a chain of unfortunate events… what can you do?!

10- It tells you: everything is subjective and you can never capture the truth.

11- It eases your eyes to the sight of brutal murder under the title: “You get what you deserve!”

12- It triggers: suicide, residual trauma, and PTSD, self, and other harm, psychosis, lethal weapon use, murder, and blood lust; with no direction what so ever as to where to find or ask for help! They basically leave the audience with set triggers in a burnt city and a psych ward!

Final note: Going out of the cinema the guy in front of me was wearing a hoodie with a printed picture on the back; that of JOKER with a rope around his neck – mimicking an attempt of suicide! HOW ON EARTH IS THIS ACCEPTABLE TO WALK IN, IN PUBLIC!

10 أسباب لماذا تعتبر ضحكات محمود حسين دعوة للموت رعبًا

ايه

10 أسباب لماذا تعتبر ضحكات محمود حسين دعوة للموت رعبًا

في محاولة حثيثة لبيان البين وشرح الواضح؛ نكتب هذا المقال ببعض الهدوء للإجابة على السؤال المطروح من قبل الذين «أثلج الله صدورهم» بلقاء السيد الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمون بمحمد ناصر والذي تخللته ضحكات عدة وظهر به متهلل الأسارير وبشوشًا ودودًا غير قلق ولله الحمد. وبعيدًا عن السردية الرائعة والأدبيات الجميلة في كون ذلك من آيات الله في الثبات وخلافه؛ هذه محاولة لشرح لماذا ضحكة الشخص الوحيد الموجود في موقع المسؤولية تبدو مرعبة للكثيرين. ولأن رقم 10 هو رقم مهم؛ فإليك عشرة أسباب لمذا القلق.. ولو بحثت بنفسك.. لوجدت أكثر.

  1. قال محمود حسين أثناء اللقاء، أنه كانت تربطه علاقة شخصية بمرسي وتزاورا وأكلا في بيت بعضهما بعضًا؛ ومن المرعب أن تصدق أن أحدهم كان صادقًا في علاقة بشخص «أكل معه عيش وملح» ولا يتأثر لفراقهبل ويستخدم عبارات ماسخة للتدليل على التأثر كـ «أنا بكيت في الفاتح وأنا بقول الكلمة.. مشوفتنيش»؛ الصدق لا يحتاج أدلة.
  2. يبدو لسبب أو آخر أن هناك فهم خاطئ لدى الأستاذ محمود حسين، أو تضارب بين أفكاره وبين ما يصدره الإخوان عبر بواباتهم الإعلامية ولقائاتهم. فالجملة التي عكف على استخدامها «الشرعية شرعية الشعب» كان بإمكانها أن تنقذ مصر من مصير الانقلاب، وكان يمكنها لم الشمل عقب الانقلاب مباشرة، وعقب رابعة، وعدة مرات بعد ذلك حتى إقرار دستور 2014 ومن ثم انتخاب السيسي. ولكن على العكس؛ استخدمها محمود حسين لينتشل الإخوان في سياق حديثه من كونهم «الضد» للنظام.. وأن كلنا أعداء للنظام وليس الإخوان فقطوعلى صحة هذا الكلام ومع اختلاف النسب؛ إلا أن هذه لم تكن سردية الإخوان قط، ولا تمثل إطلاقًا واقعهم السياسي منذ 2011 وحتى اليوموثقة محمود حسين العمياء حد الضحك تنبئ بمصير ليس به من خير؛ لجماعة ليس لها من بوصلة توضح لها أين الطريق.
  3. وفي ذات السياق ومع عدم فهم الإخوان لموقعهم من الصراع القائم ومع موت الرئيس المدني المنتخب في 2012؛ فإنه يبدو أن الإخوان لا يشعرون بمسؤولية حقيقية تجاه الوطن.. وأنه على الأقل محمود حسين يرى بكل ثقة أنه «لم يكن في الإمكان أفضل مما كان» وأنه كقيادة للجماعة التي وصلت لسدة الحكم وفقدته؛ ليس عليهم القيام بمراجعات لأسباب فشلهم.. لأن «ذاك هو الطريق». الأسوء أنه لا يعي ما فقدته مصر بموت محمد مرسي ويقول بكل تؤدة «ربما يكون لدى أجهزة مخابرات أخرى وسيأتي وقت ولن يضر كشفه»!
  4. «مين قال أنه الصف فقد الأمل؟» يقولها محمود حسين مبتسمًا ومؤكدًا أن الشهادة تدعو للاستبشار وأنه ليس من داع لإعداد خطط لما سيحدث الآن لأن «كلنا متوقعين أننا هنموت وكلنا نسعى للشهادة إن أكرمنا الله بها» وكم هو أمر مرعب أن ترى ولاة للأمر ولو أمر مئات الآلاف من البشر لا يشغلهم سوى كيف يموتونويعبرون عن ذلك، بابتسامة هادئة. قد تنهار المؤسسة كاملًا لمجرد الفهم المتسرب أن كل شيء مروا به كان عبثًا.. ولكن هذا لا يهم.. الرئيس شهيد.
  5. دعك من هذا، قد تقول أهل مكة أدرى بشعباها؛ لذلك دعنا نتحدث فيما نفقه. الآن يقبع أكثر من 50 ألف معتقل وراء القضبان في مصر، وبعد وفاة مرسي تم التضييق عليهم أكثر ومنعهم من الزيارات والتريض والأدوية وإغلاق عيادات السجن ورغم أننا لا نتوقع أن يدوم هذا؛ إلا أن الضباط أخبروا المعتقلين أن هذا لأجل غير مسمى مما يرهق نفسياتهم أكثر وأكثر. «بس طبعًا نفسيات ايه الناس في المعتقل إيمانيتها عالية». لا يبدو أن هذا الخاطر قد أرهق سيادة الأمين العام الدكتور الفاضل ولو للحظة؛ لأن هذا الخاطر وحده قد يمنعك من النوم أيامًا وأيام.
  6. عطفًا على النقطة السابقة؛ فإن سيادة الأمين المبتسم أضحك الله سنه، لا يبدو غير قلق على حال المعتقلين وحسب؛ إنما هو يراهم منتصرين كذلك. يراهم منتصرين ويرى الرئيس الذي توفي في قلب قاعة محاكمته ولم يعبئ به أحد لمدة نصف ساعةمنتصر أيضًا لأنه «ثبت». ويبدو أن للأمين العام مفاهيم خاطئة كثيرة متعلقة بالنصر والثبات وغيرها من المصطلحات الكبيرة التي لا تليق بما نعايشه! ينتفض ليقول بكل قوة «لأ احنا منتصرين هو المهزوم» ثم يعود ليرتاح في كرسيه بكل «ثبات».
  7. لفتني كذلك أن محمود حسين عندما سُئل عن عدد الشهداء التي قدمتهم الإخوان في سبيل «طريقها الذي تعلمه» وإلى متى؛ قال الله وحده أعلم.. ولكنه أكد رغم أنه لا يعلموهو كما يقول ليس قائد الإخوان، فالإخوان تقودها مؤسسات، إنما هو الأمين العام؛ أي أمين أسرارها جميعًاأكد على أنه بالتأكيد سيكون هناك قصاص.
  8. يقول الأمين العام: أن الإخوان لم تكن لتستطيع إخراج الرئيس من السجن، ولا استبداله برئيس آخر، ولا حتى قيادة الشعب لفعل ذلكيقول ذلك ثم يعتدل في جلسته «عادي جدًا» ويكمل حديثه.. ولم يخبرنا لماذا اعتصم الإخوان في رابعة إذا وماذا كانوا ينتظرون أن يحدث ولماذا ضحوا بكل هؤلاء الشهداء من خيرة الشباب وضحوا بأعمار أفرادهم وغيرهم في السجون؟ ما المتوقع؟ إذا لم تكن لتستطيع فعل شيء.. لماذا ضحيت بكل شيء؟
  9. لا نستطيع أن نتحدث على سذاجة الحديث على القصاص بالقانون دون مقدمات وعمل دؤوب من الآن؛ لذلك دعنا ننتقل لكون الإخوان غير قادرة على إسقاط الانقلاب حتى لو اتفقت مع كل أركان المعارضة وأنه لابد من ثورة شعب وكيف سيثور الشعب؟ عندما يكون لديه وعي.. هل حاولت بناء هذا الوعي.. «لا»… تمام!
  10. أخيرًا وليس آخرًا؛ سأل محمد ناصر سؤالا داهية: من هو أكثر أولادك تأثرًا؟ وكانت الإجابة أنه لم يسألإنه يظن أمر ما؛ لكنه لم يسأل.. الرجل لم يكلف نفسه الاطمئنان على أولاده هو بافتراض الثباتفكيف نتوقع منه القلق على جماعة أو وطن أو أمة؟

ضحكات السيد الأمين العام المبتسم أضحك الله سنه، الشيخ الطاعن في العمر والحافظ لأسرار أكثر جماعة سياسية نكل بها في تاريخ مصر؛ مرعبة.. مرعبة للغاية. فكيف يكون هكذا شخص في موقع سلطة ومسؤولية ولا يقلق البتة؛ يضحك مرارًا في لقاء تلفزيوني مازالت الشارة السوداء تعتلي جانبه.. يؤكد عليك أنه يعلم طريقه ويعلم أنه يتعين عليه الموت عليه لأي لحظة لكنه لا يخبرك للحظة ولا يشير حتى أنه يعرف.. ما الذي يتوقع في نهايته؟

ضحكات الأمين العام تنبئك أنك أمام قيادة حمقاء لا تفقه في أمرها شيئًا وتقود رعيتها للموت عبثًا على الطريق الذي لا تعلم آخره!

كفى بالمرء إثمًا أن يضيع من يعولولا نقول إلا ما يرضي ربنا: إنا لله وإنا إليه راجعون!

الريس مات

هذا المنشور منشور شخصي ومنشور على العام للتاريخ:

في سنة مرسي أتيحت لنا واستطعنا انتزاع مساحة واسعة من الحرية؛ أوسع من التي كانت لدينا وقت الثورة حتى. في مؤتمرات صحفية وبيانات وخطابات له من اول ٢ يوليو ٢٠١٢ وأنا غضبانة عليه وببقى نفسي اكون مستنياه برة أسأله ليه قلت كده، وكنت وقتها صغيرة يعني قد العيال الي بقول عليهم ولادي ويمكن أصغر.

أنا رفضت أنتخب مرسي.. الشخص الوحيد الي انتخبته في حياتي عايش في كندا دلوقتي وربنا يحفظ عليه عقله. رفضت انتخبه ودخلت كتبت في ورقة الانتخابات “بلا نيلة”. بس عمري ما عارضته غير علشان جملة مازلت بقولها لهم لحد دلوقتي “انتو محتاجين معارضة صادقة وأمينة؛ تنصحكم لأجل البلد وتنور لكم الـblind spots لأنه مهما كنا محترفين سواقة؛ مش دايما بنشوف كويس واحنا رايحين يمين” ومرسي كان سايق البلد.

الحظ والتوفيق جانبوه كتير وكنت مجتهدة جدا في دراستي علشان ارجع في اخر سنة بكل الي اتعلمته أقوله here’s a fresh mind.. I can help.. and I want to. لأنه مهما كنا من عكس التيار أنا بحب بلدي وده كان رئيسها.

للأسف الانقلاب كان منطقي بالنسبة لي، أنا كنت عارفة وشايفة تمرد قدامي ماشية ازاي وإعلانات المناطق الي كانت في اول الحملة كانت كفيلة تعرف اي حد مين دول وشغالين ازاي وخريطة واضحة لاي حد تابع انتخابات برلمانية قبل كده. ومن قبل تمرد بكتير وده شيء جليّ وواضح بس كان مرعب أنه ميتوقفش “كل ده”. الواحد فعليا كان شايف الانقلاب وشيك من شهر اغسطس ٢٠١٢.

بس لحد ما مرسي مشي احنا كنا أحرار، من يوم ٢٧ يونيو ٢٠١٣ كنت خايفة اسمع اي اخبار، وأما شفت بيان الانقلاب وقائد سلاح الطيران جنب السيسي قلت خلاص كده احنا موتنا رسمي؛ وكنت بلا مبالغة مرعوبة رسمي وكل تصرفاتي عكسي وبطلت اتابع اخبار لدرجة اني معرفتش انه في مذبحة حصلت يوم ٥ يوليو الا في نص الشهر مثلا.

احنا كنا أحرار لدرجة لو كان في مظاهرة واضرب قنبلة غاز كنا بنطلع بيانات صحفية وأنه اختناق ٣ ونقلهم للمستشفى بسبب القنبلة دي كان حدث جلل مرعب؛ دلوقتي لو خمسين اتصفوا في الأسبوع يبقى ربنا ستر ولله الحمد وآخرنا نعد في صمت!

أنا امتحاناتي كانت بعد فض رابعة؛ وبعيدا عن المنصة؛ خمسين يوم تقريبا من الاعتصام كشفت ايه الي كان ممكن الإخوان يقدموه لو كانوا اختاروا الناس الصح، وللأسف كان ممكن يقدموا كتير.

دخلت اول امتحان يوم ١٨ اغسطس مكنتش شايفة الأسئلة من الدموع وكان عندي رد جاهز على اي حد يسألني انه صاحبتي توفت وكان باقي لي على درجة النجاح ١٢ درجة، لو كنت قفلت الامتحان ده كنت هجيب جيد جدا. حليت ١٢ درجة وطلعت وانا فاكرة اني فعليا مكنتش شايفة والورقة اتبلت. قعدت يوم النتيجة مرعوبة مكونش جبت درجة النجاح؛ بس ربنا كان كريم. وكان يحق لي أعيدها وامحي الدرجة دي، بس دكتور التاريخ قال لي: في شواهد مفيهاش كسوف… مش هتفرق في المعدل قد ما هتحتاجي ترجعي لها وقد كان.

٢٠١٣ تبدو بعيدة اوي وده في حد ذاته شيء مرعب انه الراجل الي مات امبارح ده كان عايش حرفيا تحت الأرض وميعرفش نص الي احنا عارفينه؛ يمكن ميعرفش عن رابعة ربع الي احنا عارفينه! الراجل كان بيموتوه بالعدم وده كان رئيس الجمهورية المدني المنتخب الأول والأخير.

أنا معتقدش اني اقدر أقول اني كنت بحب مرسي، بس احنا ثرنا ضد مبارك بعد ١٢ سنة تعليم صورته في كل فصل دخلناه بشوفها اكثر من صورة جدي ونص الكتب الي قرأناها كان عليها صورة سوزان وكل رمضان كنا بنتغذى إعلانات الحزب الوطني والبيزنس بتاعهم. احنا ثرنا على كل شيء اجتهدوا يخلوه اصل في حياتنا. يوم حرق الحزب الوطني كانه ركن أساسي من الظلم في حياتنا خد لونه الحقيقي…. أسود.

بس مرسي مخدش الفرصة أنه يتحب؛ مخدش الفرصة لأي شيء تقنيا؛ بس بالذات الحب. مكنش راسخ في حياتنا أصلا، مكنش الزعيم ولا القدوة وبالنسبة لي ولاغلب الناس الي برة الإخوان كان في البداية مجرد ورقة بدل خيرت الشاطر وبعدين بقى رئيس الجمهورية الي قراره بيتغير كل ٢٤ ساعة. وفوق ده وده؛ سنة كاملة تشويه إعلامي! حتى وقت حلف اليمين الجرائد ال ايه نشرت اسم مبارك بالغلط بدل اسمه في كذا حاجة.

بس العبرة بالنهايات. الإخوان يمكن شايفين أنه علشان عاشوا ٦ سنين على “مرسي راجع” فهما كانوا ماشيين ورا الزعيم بس تقنيا مرسي مكانش يعرف عنهم حاجة.

العبرة بالنهايات؛ لأنه رغم أنه مكنش زعيم مغوار ولا بطل ولا فارس زي ما كل الروايات لتحتاج… إلا أنه كان صادق ودفع الثمن لأخره. قال ثمنها حياتي ودفع الثمن كامل. دفعه عايش… ٦ سنين أسوء من وحدة القبر؛ حتى الأسى الي بنتمسك بالأمل فيه بتاع “رسائل من الأسر” و”سنة أولى سجن” محصلش عليه… مكنش فيه عسكري واحد يناوله مياه ولا حد يلحقه لو اغم عليه!

العبرة بالنهايات لأنه مليون كيلو متر مربع تحت حكم العسكر ممنعوش صلاة الغائب عليه في كل مكان في العالم وممنعوش البكا والحزن والتعازي.

ممنعوش كل الي عارضه بصدق أنه ينعيه بصدق لأنه أصاب وأخطأ زي أي حد؛ لكنه من النادرين: أقسم وأبر.

٦ سنين من عمري حياتي اتشقلبت والحاجة الوحيدة الي باقية عليها من وقت مرسي اني لسة بتعلم؛ بس فقدت شغفي أني أرجع وأقول here’s a fresh mind.. I can help. لأنه دلوقتي عارفة أني عندي ما أقدمه؛ بس أنا عجزت في عز شبابي. I am no longer fresh. أتخمتني ٦ سنوات عجاف وجت ثورة السودان علشان تحط عليا تاني وترجعني الست سنين كلهم كأن رابعة بتتفض كل يوم. وبعد الست سنين دول الريس مات!

الريس مات من غير تفاوض ومن غير أي شيء ينذر بأي تغيير في أي اتجاه ومن غير ما يسيب اي شيء غير الرعب المستعر على مصير آلاف المعتقلين الي السجن بيموتهم في اليوم الف مرة خصوصا المرضى؛ إذا كانوا ملحقوش الريس هيلحقوا مين!

الريس مات ومات الشخص الوحيد الي كل روايات الإخوان بتقول أنه كل ما يروحوا لحد في السجن يقولوا له روح للرئيس.

الريس مات ومات الأمل في نهاية الوضع المزري الي عايشينه، مات أي أمل في مراجعات مستقبلية حقيقية بناء على خبرته الي مات بيها. مات الريس بدون ما ينقل شهادته والشعب سُلب جزء كبير من تاريخه.

الريس المدني الوحيد، الراجل الوحيد الي مننا بجد؛ مات ومعرفناش شاف ايه ولا ساب ايه ولا ازاي ميحصلناش الي حصله.

احنا عمرنا بيروح ومسروق مننا حقنا في عمر جاي… البلد دي بتموتنا وبتقتل فينا كل شيء.

عاصفة جوايا ومش قادرة أبكي من امبارح ومش قادرة أقول بصوت أسمعه حتى: الريس مات؛ لأنه وقع الكلمة مرعب.

بس الريس مات، ومات معه كل ما استطعنا إنتزاعه في ظله من حرية… والآن فقط نستوعب أبعاد سجننا….

كلنا بنموت.

أنا أتألم

أنا أتألم*

images

هل أنت شجاع/ـة ما يكفي للاعتراف بالألم؟

أناضل لكتابة هذا المقال باللغة العربية لأنه فيما عدى ألم العشق، الفقد، وسكرات الموت، لا يوجد الكثير من الألم للتعبير عنه بها. الألم الذي أنا بصدده هو الألم النفسي الذي يكتمه الكثيرون خوفًا من حكم المجتمع حتى يحاصرهم صداه ويثقلهم التراكم ويقفون أمامه عاجزون حتى عن محاولة التعبير عنه.

لم يتركني هذا السؤال وحالي منذ وضعتني مسيرة حياتي في احتكاك مباشر مع العديد من الأمهات الجدد ورأيت أمامي صورًا كثيرة لاكتئاب الحمل واكتئاب ما بعد الولادة بدرجاتهم المختلفة. كما رأيت ألمًا تخجل النساء – أو بالأحرى الفتيات اللاتي وجدن أنفسهم نساءً فجأة – من التعبير عنه أو الاعتراف به أمام كلمات مثل “هو انت أول واحدة تخلف” “ما عيب بقى غيرك يتمنى” إلى آخر هذه الأحاديث.

وعلى مسافة أخرى أرى أمهات نالت منهن التراكمات وأمامهم أطفال لا تتخطى أعمارهم العامين ويسألون عن طرق التعنيف والعقاب المناسبة لهذا السن؛ لأن المجتمع يحكم عليهن من تصرفات بنيهم. يصل الأمر ببعض الأمهات إلى الضرب أحيانًا ويبررن قائلات: “ما احنا اضربنا يعني جرالنا ايه”.

وينسحب اليوم تلو الآخر في حياتهن ولا تصرخ أيهن “أنا أتألم” وإن صرخت يكتم صوتها بعبارت التقريع ويكتم ألمها داخلها ولا تواجهه ولا تعالجه ويبقى أثره ينخر مستقبلها ومستقبل بنيها بلا هوادة.

*****

“أنا أتألم”

“عيب”.. هذا هو تعريف الألم في مجتمعنا وفي لغتنا، فالولد منذ صغره لا يبكي لأنه “الراجل مبيعيطش” والمرأة مهما تأذت لن تصبح إلا أقوى “اكسر للبنت ضلع.. يطلع لها 24”؛ هذا الرد يأتي من المقربين، وربما أقرب الأقربين.. مثل الأهل مثلًا، الأب والأم والزوج والاخوة.. “ما تسترجل كده امال!”

“ضعف” وكأي ضعف في مجتمعنا يجعلك الألم أو التعبير عنه عرضة للسخرية والاستهزاء.. ويجعلك تخشى ألا يراك الآخرين على قدر ما أوتيت من المسؤولية ولا قدر ما يحتاجون فيك من صديق أو سند

“وحدة” في الألم أنت وحيد، تخشى إيلام من تحب إن شاركت ألمك أو عبرت عنه، وتعرف يقينًا أنه لا أحد يريد أن يسمعك؛ تنزوي في الركن تنتظر من الألم أن ينهشك ويقضي عليك.

“انفجار” مع التراكمات لا شيء يبدو منطقيًا.. سيقول لك الآخرون ما بالك تغيرت فجأة.. “انت بقيت عصبي كده ليه” “انت ليه بطلت تسأل” ولا أحد يستوعب اللحظات الثقيلة التي مرت عليك حتى ذابت روحك وشكلها الألم كيفما أراد ولا أحد يستوعب أنه لا شيء يأتي فجأة.

*****

الخبر السيء: “قلة هم المحظوظين الذين يجدون شخصًا يغامر لينتشلهم”

الخبر الجيد: “يمكنك قولها.. أنا أتألم”

“أنا أتألم”

هذا الاعتراف ليس مشينًا، هو مؤلم فقط.. ثقيل على اللسان.. ثقيل على القلم.. ثقيل على القلب.. حتى أنا التي أوصيك بهذا الاعتراف أستغل هذا المقال لكتابة الكلمة لصعوبة نطقها وقولها والاعتراف بها.. وعلى أنها ليست اعترافًا في مقالي؛ إلا أنها مازالت ثقيلة!

“أنا أتألم”

لا يجب أن يكون أحدًا بجانبك ليسمع هذا الاعتراف أول مرة، ولا اخر مرة؛ لكن يجب أن تكون أنت الحاضر الأساسي والفاهم الأول والأخير والأكثر استعدادًا لمحاولة التعافي..

“أنا أتألم”

حتى وإن كتبتها على ورقة مقابل بعض الخربشات، اليوميات، الرسومات الغير مفهومة، الحكايات الغير مرتبطة.. المهم.. أن تعبر عما بداخلك، لصديق، لنفسك، للمرآة، لحيوانك الأليف، لطفلك الصغير، أو للورق.. فقط.. عبر!

*****

قلبي يؤلمني.. اليوم رأيت قطة على جانب الطريق وقد دهستها سيارة.. كانت مازلت في طريق السيارات الأخرى رغم أن أحدهم اجتهد في إبعادها عن قلبه.. بدا من حجمها أنها كبيرة.. ولما فاديت أن أدهسها مرة أخرى؛ سألت نفسي عن مكان أطفالها.. هل لها أطفال؟ من يطعمهم الآن؟ من يرعاهم؟ هل يا ترى ينتظرونها؟ وإلى متى؟

أفقت من تساؤلاتي حين وصلت إلى المنزل وأوقفت السيارة، ووجدت نفسي لا أريد أن أبرح مكاني وفقط أريد أن أرثى القطة. لا أفهم ما بي ولماذا يؤلمنني ما رأيت.. إنها مجرد قطة وإنه مجرد مشهد متكرر. أجلس أمام المقود شارد الذهن بدمعات متحجرة تأبى أن تهطل.. أنا أتألم

*****

العالم قاس للغاية… هذه حقيقة وليست “دلع” ونحن الأكثر قسوة على أنفسنا. قم يا صديقي وافتح مسجل الصوت على هاتفك، أو كاميرا الفيديو، أو مدوناتك الشخصية على الهاتف، أو كراساتك ذات الورق صاحب الرائحة العتيقة، أو ورقة تنوي أن تحرقها، واكتب لنفسك أولًا.. ماذا يؤلمك؟ ماذا يثقلك؟

حينما كنت أفكر في كيفية عرض فكرتي عن الألم كل ما جاء ببالي عبارة باللغة الإنجليزية يستخدمها الأطباء “ tell me when it hurts” “أخبرني حين يؤلم”.. عبارة يستخدمها الأطباء حين معاينة المرضى لمعرفة موضع الألم وشدته لتقييم حالتهم. لكن حين يكون الألم نفسي، ألم بداخل الإنسان لا يوجد له ندوب ظاهرة.. لن يستطيع طبيب ما الضغط حتى يؤلم شيء ما..

أنت وحدك القادر على تحديد موطن الألم وكنهه وأصله.. فقط عبر؛ تحدث عن الأشياء التي قد تبدو تافهة.. تعلم معها كيفية التعبير وكيفية الصدق مع النفس وكيفية مواجهة روحك بما يؤمها.. حتى إذا ما لامست أكثر ما يؤلمك وأكثر آلامك تجذرًا في روحك؛ تكن قادرًا على التعبير.. الصدق والمواجهة.

قل معي.. لا شيء يُخجل: “أنا أتألم”!

* كان من المفترض لهذا المقال أن ينشر على مدونات الجزيرة، لكنه لسبب غير مفهوم تعطل نشره.. لذا نشر هنا على مدونتي الشخصية.. كونوا بخير. 

أسماء

لماذا 11/11 ليس حراكًا اقتصاديًا للغلابة؟

 

علم الغلابة مثلهم مثلنا بوجود ثورة باسمهم قُرر لها تاريخ 11/11/2016، تم الدعوة لها من قبل مجهول، وتجسدت في دعوة إلكترونية عبر موقع يسمعون عنه من خلال التلفزيونات والراديو وربما لا يتاح لأغلبهم فرصة استخدامه. علم الغلابة مثلهم مثل الغرباء تمامًا، أن هناك ثورة باسمهم؛ اليوم.

وبعيدًا عن كون مصدر الدعوة لهذا الحراك مجهولًا، فهناك علامات استفهام كثيرة على مضمون الدعوة ذاته، المضمون الذي ينفي عنها كونها حراكًا لتحقيق أي مكسب اقتصادي. ولنجيب عن سؤالنا الأساسي في المقال، فلنبحث مقومات الحراك الاقتصادي الذي يهدف بالفعل لتحقيق مكسب ما للغلابة.

بداية، ليكون هذا الحراك اقتصاديًا ناجحًا يجب أن ينعزل عن المطالب السياسية وينحصر على مطالبات اقتصادية. وليكون ناجحًا يجب أن تكون هذه المطالب محددة، وللحراك قيادة واضحة يمكن التفاوض معها لتحقيق أقصى استفادة ولا يظل المطلب صوتًا تائهًا وسط الجماهير.

وليكون هذا الحراك اقتصاديًا ناجحًا يجب أن يكون ضمن الدائرة الاقتصادية للدولة، فلا يكون أبدًا يوم “إجازة رسمية” لجميع المصالح والجهات. فإن كان هذا الحراك اقتصاديًا يخاطب جهات من شأنها تحقيق مطالبه؛ فكيف يخاطبها في يوم إجازتها حيث يمكنها بسهولة الاحتجاب وتجاهله؟!

لو كان هذا الحراك اقتصاديًا بحق؛ هل من المنطقي أن يخرج من دوائر الاقتصاد إلى الشوارع في يوم تغلق فيه المصالح الاقتصادية؟ هل بعد 5 سنوات من الحراك في صورة تظاهرات والتداعيات الاقتصادية التابعة لكل حراك منهم يعقل أن ينادي حراكٌ اقتصاديٌ بالتظاهر؟!

كلا، لو كان هذا الحراك حراكًا اقتصاديًا بحق لاتخذ مكانه داخل المصالح الاقتصادية نفسها، ولتصدرته قيادات عمالية ونقابية وباتت له مطالب واضحة تكون متكافئة مع الواقع الاقتصادي وتساعد المتضرر على تجاوزه؛ لا أن تطالب بعكس الواقع الاقتصادي. بمعنى؛ ستطالب هذه التظاهرات بزيادة المرتبات وزيادة الدعم للمنتجات والسلع الأساسية، ورفع المعاشات، وربما توفير فرص عمل لمن يعانون من البطالة أو تقديم إعانة بطالة لهؤلاء حتى لا يتحولوا خلال ضراوة الكساد إلى عناصر تهدد أمن المجتمع وسلامته، وبالتأكيد اقتصاده.

أفضل الحراك الاقتصادي على مر التاريخ هو الإضراب عن العمل، ومن ثم الاعتصام داخل مقر العمل، وأفضل الحراك يكون بإجماع أعضاء المؤسسة على الإضراب أو الاعتصام فيكون واضحًا لأصحاب القرار أن هذا الحراك لا يمكن تهديده من داخله، ولا من داخل المؤسسة، ويكون أفضل الحراك كذلك مقدمًا للمجتمع بشكل يضمن دعم المجتمع لحق الإضراب للعامل؛ حيث لا يكون مهددًا بالرفض من المجتمع، أو مهددًا بتوافر بديل.

فعلى سبيل المثال يمكنك مراجعة الإضرابات العمالية الأشهر في العالم في فرنسا، وأبرزها الإضرابات العمالية في مجال النقل والمواصلات وهو أكثر المجالات حيوية في المجتمع؛ لا يتظاهرون في الشوارع بل يضربون في مقر عملهم، لا يتغيبون بل يقفون وقفة رجل واحد، ولا يتذمر المجتمع، بل يدعمهم بالتأقلم واحترام حقهم في حياة أفضل وظروف عمل أفضل. كما على نطاق الصعيد المصري يمكنك مراجعة إضراب المحلة والذي وإن حقق السقف الأدنى للمطالب فقد كان حراكًا اقتصاديًا منظمًا وناجحًا، إضافة إلى إضرابات متفرقة في مصانع ومؤسسات مصر بالمحافظات المختلفة وموانئ مدن القناة بعضها نجح في تحقيق أهدافه والبعض الآخر لم يفعل؛ لكنها في النهاية كانت حركات اقتصادية مؤثرة.

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9

كما أن أفضل الحراك الاقتصادي لا يخاطب رأس الدولة، وبالتأكيد لا يخاطب الجهات الأمنية فيها؛ لماذا؟ لأنه إن تجاهل رأس الدولة هذه المطالب فلا أمل آخر في التصعيد، ولا سلطة أعلى لمخاطبتها. فالحراك الاقتصادي يجب أن يتدرج، وأن يكون لديه قدر المستطاع فرصة للتصعيد إلى سلطة أعلى ما لم تستجب السلطة المخاطبة؛ ففي النهاية هدف الحراك الاقتصادي يكون تحقيق مكاسب ملموسة ومؤثرة. وعلى ضوء هذا التوضيح يقف السؤال محيرًا: كيف يتوقع من حراك اقتصادي في مطلعه مخاطبة رأس الدولة، بل والمطالبة بإزاحتها وتسمية الحراك بالثورة؟! كيف سيحسن إزاحتها وضع أصحاب الحراك إذا تم؟!

وحتى لا تختتم التساؤلات بالإجابات السمجة الدائمة: “حسنًا، ليس حراكًا اقتصاديًا؛ بل هو سياسي بحت!”؛ فهذا الحراك ليس سياسيًا أيضًا، فالسياسيون كما “الغلابة” تمامًا، وجدوا الدعوة أمامهم من “مجهول”، ووجدوا جميعًا على اختلاف أيدولوجياتهم وتوجهاتهم في خانة رد الفعل ومنتظر منهم إعلان موقفهم بالمشاركة، الممانعة أو الحياد.

ختامًا، نقف اليوم جميعًا أمام دعوة من “مجهول”، دعوة لـ “ثورة” اقتصادية باسم “غلابة” مفعول بهم في دعوة باسمهم، دعوة استخدمت خلال الفترة الماضية للتنكيل سياسيًا واقتصاديًا بالجميع؛ دعوة من “مجهول”… فمن يا ترى ذلك المجهول الذي لم تأت دعوته سوى في صالح النظام؟! وكيف يكون الحراك الذي دعى له، بأي شكل، اقتصاديًا أو سياسيًا أصيلًا؟!

حول المعارضة والمصالحة وحالة الإنكار الهزلية

برأيي المتواضع: حديث المعارضة عن رغبة السيسي وحكومته في المصالحة حديث هزلي ومثير للغثيان، فقد انعدمت كل آفاق المصالحة في عام 2013 ولم يعد هناك أي سبب استراتيجي يدفع النظام إلى التصالح؛ المصالحة.. هي معاهدة سياسية يستفيد منها كافة الأطراف.. فلماذا قد يرهن النظام مكسبه المستمر والمتعاظم بمعاهدة قد تحده بل وتضمن بعض المكاسب لمعارضيه؟

وبالمعارضة هنا أقصد الاخوان ومؤيديهم، لأنهم الجهة الأكثر ترجيحًا لتكون طرفًا لأي مصالحة سياسية؛ حيث أنها الكيان الوحيد المنظم الموجود على الساحة ويستمر في المعارضة – مهما بدت شكلية.

الاغتيالات السياسية للقيادات والاغتيالات المعنوية للصف ليس المقصود بها نهائيًا الدفع باتجاه مصالحة سياسية؛ تلك الاغتيالات الهدف منها التخلص من الرموز وكسر ظهر المعارضة أكثر مما سبق.

المضحك المبكي في هذا السياق هو سجالات الفايسبوك وجدالات تويتر حول الأحداث، والخلافات الداخلية لجماعة الاخوان، ومن في صف من ومن ومن في جبهة من، على مرأى ومسمع من الجميع؛ فيبدو المشهد وكأن الكيان يسوق نفسه بنفسه إلى هلاكه.

في زمن مضى وانقضى كانت المنشورات السياسية التي تحمل توعية بقضايا وتحريضًا على التحرك – على مستوى المدن والدول يتم توزيعها في سرية تامة حتى أن حيازتها كانت تماثل حيازة المخدرات الآن. فما بالكم بما يحدث على مستوى أصغر من جماعة داخل دولة يحكمها نظام يود لو يفترسها ويفتتها؛ ألا يستحق الأمر بعض السرية ربما؟

كان شعار بعض الدول حال خوضها الحرب: “أسمع، أرى؛ لا أتكلم” مهما رأيت أو سمعت فلا تفتح فمك بلا داع لأن الجواسيس حولنا وفي أي وقت يمكنك أن تلفظ معلومة تكسبهم الحرب وتخسرها بلادك دون أن تدري أهميتها ولا أن تدرك فداحة نشرها.

جماعة الإخوان الآن مشتتة بين ثلاث عذابات: الاعتقال، المنفى والمطاردة. كوادرها وشبابها إما في المعتقلات تهدر أعمارهم، أو في المنفى يصارعون من أجل الحياة، أو مطاردون لا هم استراحوا من حياة القط والفآر بالاعتقال، ولا فروا من البلد فعادوا للحياة البدائية للبحث عن احتياجات الإنسان الأساسية. بين هذه الفئات الثلاث المعذبة تقبع الجماعة ومازال بعض من يطلق عليهم “مثقفوها” متصورون أن النظام سيحبو من أجل مصالحة سياسية.

جماعة بلا نقطة تفوق واحدة أمام النظام، كل أخبارها وأسرارها وخلافاتها متاحة لمن يريدها ولمن لا يكترث؛ لماذا قد يهدف النظام إلى أي شيء قد يعيد إليها بعض توازنها – كالمصالحة مثلا؟ سيكون النظام حينها غبيًا… فاذا استمر الوضع على ما هو عليه سيخسر النظام عداوة الاخوان لأنها ستنهار على أقل تقدير تنظيميًا؛ وسيتبقى عليه الشعب الذي اعتاد ترويضه بالعصا والجزرة!

أتمنى، وهي أمنية تمنيتها كثيرًا على مدار السنوات الماضية ولم أنلها؛ أن يفيق الإخوان وغيرهم من القوى السياسية من خداع النفس.. أن يدركوا موقعهم على خريطة الصراع وأن يجتهدوا في إيجاد حلول حقيقية لمشاكلهم قبل مشاكل الوطن وربما حينها البحث عن مخرج من المعادلة الصفرية التي حبسونا فيها منذ 2013 إلى الآن.

street_art_29

حول محاولة الانقلاب في تركيا – قراءة سريعة

كيف غيرت مكالمة FaceTime مآلات انقلاب تركيا ولم لا توجد أوجه مقارنة مع مصر

coup

بدأ انقلاب تركيا يعلن عن نفسه حين أغلق القنوات الرسمية والطرق الرئيسية ومطار أتاتورك باسطنبول وبنزول قوات عسكرية إلى الشوارع والميادين الرئيسية وشل حركتها، ومحاولة احتلال مقرات الحكم الرئيسية، كانت جميع القوى السياسية والعسكرية في صمت كامل وتوجس عدا بعض ممثلي الحكومة عبر تويتر وبيانات خطية.

حسم الأمر مكالمة Facetime أجراها أردوغان لقناة CNN Turk دون النظر لماهية القناة أو شكل المكالمة الغير موافق للبيانات الرسمية للرؤساء. كانت المكالمة إعلان كاف بالصوت والصورة لثلاث رسائل بغض النظر عن مضمون الخطاب ذاته: الرئيس حيٌ آمن، الرئيس حرٌ طليق، والرئيس لن يستسلم.

كان ذلك كفيلًا بإعلان أن الانقلاب لم ينجح – وهو إعلان لا يعني فشله بالضرورة – ما قدم لجميع الأطراف في تركيا رسالة واضحة أن حسم الأمور بأيديهم.

كان للشعب التركي الخيار في أن يقبل هذا الانقلاب ويعيش مآسيه القديمة مجددًا أو لا، وكان للقوى المدنية أن تقبل انقلابًا عسكريًا على الديمقراطية التي هي جزء لا يتجزأ منها أو أن تشارك فيه وتفقد الديمقراطية بشكل نهائي؛ كما كان للعناصر الغير مشاركة في الانقلاب من القوات العسكرية – وهو الأهم – الفرصة الكاملة في تحديد موقفهم مع وطنهم ومصلحته العليا حتى لو كان معنى ذلك تقديم رقابهم للوطن في حال نجح الانقلاب.

العصيان الشعبي لحالة حظر التجوال كان أول ثمار خطاب أردوغان عبر الهاتف، ومن ثم تعامل الشعب مع قوات الانقلاب عند المطار وطردهم منه وإخلاءه تمامًا من سيطرتهم. تبع ذلك إعلانات رؤساء الأحزاب المعارضة على تنوعها اصطفافها مع الديمقراطية وإعلاء مصلحة تركيا ضد محاولة الانقلاب العسكري. وأخيرًا، كان إعلان الجيوش التركية الجيش الأول والبحرية وقوفهم خلف مصلحة الأمة وغياب أي علاقة لهم بما يحدث من محاولة الانقلاب العسكري.

هنا بدأت الكفة تميل لصالح أردوغان، وكان لاسطنبول دونًا عن غيرها الطليعة في رفض الانقلاب ومقاومته وطرده من شوارعها بأقل مواجهة مسلحة تذكر، فيما كان لأنقرة – ومازال – النصيب الأكبر من المقاومة المسلحة خاصة مع استمرار سيطرة الانقلاب على أحد المطارات العسكرية وعدم تسليمه سلاح الطيران بعد ومحاولته المستميته إعادة توازن الكفة.

لم ينته الأمر بعد، هكذا أعلن أردوغان والرئاسة التركية مطالبا الشعب بالتزام الميادين حتى عودة الأمور لطبيعتها؛ كما لم يعد أردوغان لأنقرة ومازال بين أنصاره في اسطنبول، ومالم يحدث ذلك فلم تحسم الأمور.

حتى الآن راح ضحية هذه المحاولة للانقلاب حوالي 100 شخص نصفهم من المدنين ومئات الجرحى؛ فيما تم اعتقال مئات من الجنود المتورطين في هذه المحاولة وتستمر الاعتقالات.

*****

ولكن لماذا لا توجد وجه مقارنة بين محاولة الانقلاب في تركيا وانقلاب مصر؟ لنجيب على ذلك دعنا نعقد ثلاث مقارنات بسيطة.

أولًا: الرئيس في حالة مصر كان رهن الاعتقال، في حالة تركيا كان حرًا وآمنًا.

ثانيًا: الشعب في الحالة التركية كان قد عانى من 4 انقلابات عسكرية سابقة، يعلم مآلات الانقلاب، لم يتعرض لأي شحن إعلامي مسبق، ورأى الرئيس حرًا فأدرك أن مقاليد الأمور يمكن أن تعود ليده وأن وطنه لم يضع بعد.

بينما الشعب في الحالة المصرية لم يشهد سوى انقلاب عسكري واحد في خمسينيات القرن الماضي مازال يمجده وقائده حتى اللحظة، ورغم ضنك مآلات الانقلاب فالعقل الجمعي المصري كان يقدس جيشه، إضافة إلى ذلك تعرض الشعب المصري لشحن إعلامي مكثف لم يواجهه شيء لأشهر متوالية شوهت الرئاسة والديمقراطية الوليدة وكل ما يأتي من طرفها؛ وأخيرًا، رأى الجيش في الشوارع وعلى التلفاز وغاب الرئيس عن المشهد فسكن تمامًا لأن التحرك الوحيد المتاح كان تحت لواء الاخوان الذين قال التلفاز له عنهم أنه خونة وعملاء وتجار دين ولا يحبون الوطن.

ثالثًا: إعلان الانقلاب، وهنا نتوقف قليلًا:

  • فشلت محاولة الانقلاب التركية في إعلان بيان رسمي للانقلاب والسيطرة على البلاد من خلال التلفزيون الرسمي، حتى أننا عرفنا اسم قائد المحاولة لاحقًا من وسائل الإعلام المؤيدة لأردوغان؛ وكان أقصى ما تم إعلانه هو حظر التجوال وإغلاق المطارات. 
  • أما في مصر فقد كان إعلان الانقلاب مختصرًا لكل المشاهد، وزير الدفاع، وعلى جانبيه ممثلو القوى المدنية، السلطات الدينية، وقادة الجيوش كافة؛ أعلن عزل الرئيس، إيقاف العمل بالدستور، حظر التجوال، ورئيسًا للمرحلة الانتقالية وحسم الأمر.

ومن الضروري الالتفات إلى أن القوى المدنية المصرية لا وزن حقيقي لها سوى ذلك الذي صنعه الإعلام في ذات الأشهر التي شوه بها الديمقراطية؛ على عكس قوى تركيا التي تدرك وزنها في الشارع والتي فاقت في الانتخابات الأخيرة مجتمعة وزن الحزب الحاكم. كما أن القوى المدنية المصرية لم تنل من الحرية سوى عام واحد وضيعته إلى حين؛ بينما القوى التركية تدرك تمامًا قيمة الحرية والتي تستحق دفع الحياة ثمنًا لها.

لهذا لا توجد أوجه لمقارنة حقيقية بين الأحداث الجارية في تركيا وانقلاب مصر؛ لكن هذا لا يعني بالمرة أن انقلاب مصر كان واجبًا لا محالة وأنه كان من الممكن الحفاظ على الديمقراطية في مصر – ولكن تلك قصة أخرى.

*****

أخيرًا وحتى عودة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مقر الحكم في العاصمة أنقرة وإعلانه خلو البلاد من عناصر الانقلاب وإيذانه بإمكانية عودة الشعب إلى البيوت لانتهاء الأزمة؛ فمازال الأمر لم يحسم بعد. مازلت كفة أردوغان في الأرجح، وحتى الحسم، لا نملك إلا انتظار ما ستحمله لنا الساعات القادمة.

16 يوليو 2016

12:15 ظهرًا  – توقيت اسطنبول

Tag Cloud

%d bloggers like this: