بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

Archive for the ‘مجتمعنا الحبيب’ Category

JOKER: REVIEW (English / عربي )

المقال التالي هيكون فيه مقتطفات من الفيلم Joker والأسوء أنه المقتطفات دي محفزة لأفكار سوداوية لأي حد بيعاني / بيتعالج / بيتعافى من مرض نفسي.

في بداية الأمر يبدو الفيلم كمساحة واقعية للمكاشفة مع الآلام الكامنة بداخل النفس؛ إلا أنه في الحقيقة انتهى كدعوة للتوحد مع الوحش الذي يمكن أن نكون.

الفيلم دامي. الفيلم مرعب وبلا أي تحذيرات مسبقة عن المحفزات الموجودة بداخله. هذا وقد شاهدته أنا في سينيما عادية وليست (آي ماكس)  وكنت في صدمة أغلب الأمر وكدت أغرق في نوبة ذعر عدة مرات. الموسيقى تزيد من تأثير كل محفز للمشاعر. بلا شك، هذا يجعل الفيلم تحفة فنية؛ ولكن!!

أنا، أعيش في دولة لا تعتبر الإنجليزية فيها لا لغة أولى ولا ثانية؛ لذا يتم عرض الفيلم باللغة الإنجليزية مرتين يوميًا في صالة عرض صغيرة نسبيًا. كنت في أعلى كرسي على الركن اليمين من الصالة وعلى يساري صف من ثمانية رجال والسلم أقصى يسارهم. لم أستطع الخروج.. آه وآه كم أردت الخروج مرارًا، وكم غطيت عيناي لأحجاب مشاهد «القتل». المشاهد الطويلة لفعل القتل «مجردًا».

البطل هو ضحية عنف أسري بشع منذ كان طفلًا، أدى لإصابته بمرض نفسي مزمن يحتاج لعلاج مكثف عبر كلًا من الأدوية والجلسات العلاجية؛ والذي – ضمن دراما كثيرة أخرى في حياة البطل – يتوقف فجأة نظرًا لتقليص الميزانية؛ مانعًا إياه من أي وسيلة للتداوي.

لم يمض شيء على تلك اللحظة التي انقطع فيها العلاج حتى قوبل البطل في مصعد بيته بـ «محفز للانتحار»، وكان قبله قد «تم إهداؤه» سلاح ناري، دون أن يكون على دراية ماذا يفعل به؛ بينما في شرح مقتضب قال صديقه: «حتى لا يعبث معك أحدهم مرة أخرى»!

تلك كانت ذروة القصة التي تبدو للناظر بعمومية لا نهائية وبلا ذروات. هنا وضع البطل أمام خياراته بوضوح بات. البطل، شخصية مدمرة نفسيًا لم يكن لها أي يد فيما آلت إليه؛ تم تسليحها بسلاح ناري قاتل، ووضعها أمام صراع صفري إما أن يؤذي نفسه فيفنى أو يؤذي الآخرين فينجو.

تنتهي الذروة بقرار إيذاء الآخرين سعيًا للنجاة – وأنت كمتفرج تجد نفسك لا تستطيع إلا أن تجد البطل وقد حقق العدل لنفسه – عندما يقتل ثلاث مضاربين بالبورصة تعدوا عليه وأبرحوه ضربًا وهم مخمورين.

عند هذه النقطة يتحول الشخص الذي كان بالكاد يستطيع الحديث تحت ضغط إلى كذاب بارع. الشخص الذي لم يكن له قبول اجتماعي يتحول إلى محبوب الجماهير الغريبة. بينما تتجلى الفرصة لمواجهة ماضيه فيقرر الثأر بضمير مرتاح بعدما كان شخصًا مترددًا طوال حياته. وأخيرًا، يتحول الشخص الذي كان يقول أنه لم يكن متأكدًا من قبل إذا ما كان بالفعل حي وموجود؛ إلى شخص استمد وجوده بالكامل من سلب حيوات الآخرين.

هذه القصة ليست وسيلة للترفيه؛ إنها عبثية ومرعبة. مشهد النهاية عندما يحاول أن يحكي لمعالجته عن النكتة التي أضحكته ثم يتنهد «لن تفهمي» هو مشهد جوهري؛ فليس من المفترض أن نتصالح أو نتفهم كل هذا الخلل.

أتفهم بالطبع الجانب الأخلاقي في الصراع الاجتماعي والطبقي والنفسي والفجوات الاجتماعية والقمع؛ ولكن كل ذلك كان يبدو كزينة لرحلة الاستكشاف التي «تم سحلنا» لنخوضها مع البطل. ومع التأكيد على ذلك، لا أتفهم حتى الآن مشهد قتل العمدة الحقير وزوجته أمام طفلهما – البريء – وكون ذلك الطفل – أحب الأبطال لملايين البشر – والذي يجعل الملايين معلقين بتلك اللحظة أملًا في معرفة المزيد! هذه لحظة لا يجب أن تُعلق بهذا الشكل!

ضغط الفيلم على أعصابي لعدد من الأسباب سأحاول تلخيصها في نقاط

الفيلم يقول لك:

١- المرضى النفسيين مجانين وقد يتحولون إلى قتلة متسلسلين في أي لحظة.

٢- لو كنت ضحية عنف أسري كطفل؛ لا فرصة للنجاة.

٣- لو كانت أمك مريضة نفسية؛ ستكون كذلك أيضًا لا محالة!

٤- إن قتلت، تشعر بالقوة، تصبح أفضل.

٥- القتل ليس بالضرورة خطأ كليًا!

٦- يمكنك إلقاء اللوم على المجتمع دومًا إن كانت مآلاتك سيئة!

٧- الطريق إلى تحقيق العدالة يتحتم بعض الظلم.

٨- عند الشغب؛ لا يوجد «صح وخطأ»

٩- إنها مجرد سلسلة متعاقبة من الأحداث السيئة.. ماذا كان بإمكانك أن تفعل!؟

١٠- كل شيء نسبي؛ كذلك الحقيقة.

١١- أنه أمر لا بأس به أن تعتاد عيناك مشاهد القتل المروعة تحت عنوان «كلٌ يتلقى الجزاء الذي يستحق»

١٢- أخيرًا؛ يحفز الفيلم أفكارًا عدة عن الانتحار، الصدمات المتراكمة، كرب ما بعد الصدمة، إيذاء النفس والآخرين، الذهان، استخدام الأسلحة القاتلة، القتل، شهوة الدماء وذلك بدون أي توجيه لكيفية البحث أو طلب المساعدة. بشكل مختصر يحفزون كل ذلك لدى المتلقي ويتركونه في مدينة محترقة ومشفى الأمراض النفسية!

كلمة أخيرة: أثناء خروجي من السينما وجدت الرجل الذي أمامي وقد ارتدى «هودي» مطبوع على ظهره صورة «چوكر» بحبل ملفوف على رقبته كأنما يحاول الانتحار!!! ولا أدري كيف ومتى أصبح مقبولًا أن يمش المرء هكذا وسط الناس بالأماكن العامة!

73005499_3007686672581050_1357978464681984000_n

TRIGGER ALERT ||| SPOILER ALERT

ULTRA TRIGGER ALERT (for anyone suffering, dealing or recovering from any psych diagnosis)

The movie seems at first sight as a chance to reconnect with the pain within one’s self. But it is a real call to identify with the monster we could become.

The movie is really graphic. It’s horrific and there is no trigger alert and I have watched it in a regular cinema not even an IMax and I was in shock and almost in a panic several times. The music is so in sync that it intensifies every single feeling. It’s no doubt a masterpiece artistically – BUT!

I live in a country where English isn’t a first or second language so they only play the movie in English twice a day in a small salon. I was in the top chair in the right corner to a line seating about 8 men with no stairs except at the end of the line to the far left. I couldn’t go out… and Oh I have wished to leave several times, covered my eyes for long scenes of “Killing”. Just plain murder act.

The hero was a brutally abused child who grew up to sustain a chronic psychological condition where he had to be treated for intensively by both medications and sessions; when – amongst other drama – the city council cuts the funding off the community’s psych support program, causing a sudden lack of all means of treatment.

Not far thereafter, in the elevator; he is faced with a suicidal trigger – shortly after being handed a gun he has no idea what for, and briefly explained to as: “Not to allow nobody to mess with you”!

It’s a peak point in the story that seems endless and peak-less. It here puts you on the spot. A messed up person who had no say what so ever in what he has become, armed with a lethal weapon; with a zero-sum self struggle of either to harm himself or harm others to survive.

The peak ends at the decision of harming others to survive – at first brought to you to consent it was legit – when he murders three drunk WallStreet brokers who harassed him and have beaten him brutally.

At this point, a person who can hardly speak under stress; starts to lie so conveniently. One who was never socially accepted feels loved by strangers. Confrontation with his past suddenly provides a revelation and he decides to take vendetta with clear conscious after being a hesitant character all along. One who was never sure “he actually existed” only felt as such when he took a life!

This is no amusement instrument this is messed up. The end scene where he tells his therapist about the funny joke he had in mind: “You won’t get it!” is very basic; one shouldn’t try to get it.

I do get the morale of social, economic and psychological gaps and repression; but this was all garnish to the self-exploratory journey we were dragged on board. That said I can’t take in or comprehend the murder of the asshole and his wife in front of an innocent child – and that child being the most lovable superhero in history – leaving millions caught up at this very moment; hanging on to it eager to know what came after! This should never be a clinging point.

The movie got on my nerves for several reasons I will try to sum them up in points:

1- It tells you mentally ill people are crazy and could turn into cold-blooded murderers whenever.

2- It tells you if you were abused/ subject of negligence, as a child; you won’t survive it.

3- It tells you If your mother was mentally ill; you might – inevitably – be.

4- It tells you If you kill, you feel empowered; you get better.

5- It tells you If you kill; you might not be entirely wrong.

6- It tells you If you end up bad; blame it on society!

7- It tells you the way to social justice is by causing more injustice.

8- It tells you during the riot; there is no right or wrong!

9- It tells you; it’s just a chain of unfortunate events… what can you do?!

10- It tells you: everything is subjective and you can never capture the truth.

11- It eases your eyes to the sight of brutal murder under the title: “You get what you deserve!”

12- It triggers: suicide, residual trauma, and PTSD, self, and other harm, psychosis, lethal weapon use, murder, and blood lust; with no direction what so ever as to where to find or ask for help! They basically leave the audience with set triggers in a burnt city and a psych ward!

Final note: Going out of the cinema the guy in front of me was wearing a hoodie with a printed picture on the back; that of JOKER with a rope around his neck – mimicking an attempt of suicide! HOW ON EARTH IS THIS ACCEPTABLE TO WALK IN, IN PUBLIC!

#سلطان يتحدث عن نفسه #Soltan speaks of Himself

من هو محمد سلطان؟ Who is Mohamed Soltan

 

 

 

رسالة محمد سلطان عند بدء إضرابه عن الطعام Soltan’s messages on why he started a hunger strike

 

 سلطان يخاطب هيئة المحكمة Soltan appeals to court

 

صلاح

في الأدب العربي: بين تفسير “الوطن” بـ “الأرض” و”المرأة”

أمس، كنت أستمع إلى مقابلة للكاتبة “إيزابيل أينديْ” من تشيلي، والتي حُملت قصصها إليّ مع تاريخها السياسي المعقد .. ولكن ما يهمني حقًا هو منظورها للكتابة..

هي تكتب بالإسبانية وتترجم كتبها لعدد من اللغات، أدرس من كتبها “منزل الأرواح” The house of the spirits وهو بحسب ما درسنا أول أعمالها والتي كان مهدها خطاب إلى جدها الراحل الذي منعها “المنفى” أو بمعنى أدق “السفر بسب المطاردة” من رؤيته في أخر أيامه..

عندما تحدثت عن قصصها وحبكتها قالت: “في بداية الكتابة يبدو وأنني أدخل إلى قاعة مظلمة، وأنير شمعة، فأبدأ أرى كل التفاصيل حولي، لهذا يشعر القراء أحيانًا أن قصصي تبدأ سطحية ثم تطور تباعًا.” “ماذا عن الشخصيات؟” “أكتبها بالبداية، ثم تبدأ هي لتنضج وترسم قرارها”

لا أدري لما جاء على بالي هذا الأمر عندما عدت لأقرأ قصة “وطن الحنين” التي كتبتها أمس، وتخيلت لو انطبقت تلك الواقعة على أشخاص حقيقيون هل ينضجون ويسعون لاتخاذ قرارهم بالشكل ذاته؟ كيف يمكن أن يكون الوجه الأخر للقصة؟ ماذا يملك الإنسان غير أن يواجه وأن يحارب في سبيل من يحب؟

ثم ناقشني أحد زملائنا الذين قرأوا القصة على منحنى أن من على الشاطىء هي “الوطن” ولكن ليست أنثى كما كنت أكتب أنا القصة، بل “الأرض”. وتساءلت غضبًا ربما بلا داعي وربما حملت الرجال أكثر مما يحتلمون، ولكنه كان سؤالًا: لماذا يعتبر الرجال أن التضحيات الاولى والأكبر والأجل عندما تخطر على قلب الرجل العربي أول ما تخطر على قلبه يجب أن تكون للأرض؟ وماذا عن ساكني الأرض؟

ربما ذات يوم تتغير أدبيات الرجال ويدركون معانٍ جديدة للوطن، فهناك على الضفة في قصتي كانت تنتظره امرأة تحبه، ولكن هل رآها؟ عندما كتبته رأيته أنه يرى في الوطن امرأة محبة يغرس في الأرض منها أبناءً يحبونه ويحبونها ويحبون الأرض ويعمرونها..

تساؤلات مريبة عند هذه النقطة اجتاحت نفسي، عن كينونة المرأة العربية إذا اطمئنت للحظات أنها لمن تحب وطن، إن قيل لها هذا، وإن رأت للحظة أن أي وكل تضحية تقدمها ستكون في محلها، كم سيشعر الرجل أنه في وطنه، وكم سيشعر بالأمان، وكم ستكون تلك رابطة مليئة بالحب والتفاني و”أصلها ثابت وفرعها في السماء”…

لم لا؟

أعود لكلمات “أينديْ” وأسأل لماذا قرأ زميلي القصة على اختلاف ما كتبتها أنا؟ وكيف لم ير الشخصية كما رأيتها ومن منظوري رغم أنني أنا من كنت أحمل الشمعة عندما كتبت ورسمت التفاصيل، ثم وجدت أننا ربما نحتاج أن نكون أكثر صدقًا عندما نكتب، ونكون أكثر جرأة في وصف التفاصيل، وعليه في حياتنا، أن نتصارح، ولا نترك للظنون والمخاوف بناء الحواجز بيننا…

وأخرج من كلمات “أينديْ” إلى “لتسكنوا إليها” في القرآن دام الأنبياء رحل، وأخرجوا ومن أيدهم من ديارهم، ولم يسكنوا إلى “أرض” أبدًا، بل سكنوا فيها بعضًا من الوقت ورحلوا، لكن عندما تحدث إليهم وإلى البشر جميعًا قال: “وجعلنا لكم من أنفسكم أزواجًا – لتسكنوا إليها”، نحن -الأزواج التي خلقت من أنفسهم ليسكنوا إليها – الوطن، السؤال يبقى، كيف لهم أن يعلموا ذلك؟ وكيف نكتبه نحن بصدق حتى يقرأوننا دون أن يعودوا لتفسيرهم الأول “الأرض”؟

بؤس

بؤس

 القصة سبب البحث: موطن الحنين

في رثاء الجغرافيا والوطن

كنت بكره دروس الجغرافيا وأنا صغيرة .. بكرهها بشدة ..

كان أغلب الكلام عن الكثافة السكانية والحر والبرد وانهي دولة في أنهي قارة وبس ..

كانت النقاشات المستعرة مثلًا بتبقى حوالين ما إذا كانت الحكومة المصرية ماشية صح ولا لأ في سياسات الكثافة السكانية..

وآخر مرة درست فيها – درست – جغرافيا كانت الصف الثاني الإعدادي (الثامن)

دلوقتي .. براجع في عقلي المناهج الي درسناها في 5 سنين .. ومناهج التاريخ الي درستها من الصف الرابع وحتى اليوم وأدركت مدى تخلفنا ..

براجع في عقلي الأعمال الأدبية بتاعتنا المرتبطة بالأرض والتاريخ وما أضعفها وما أقلها ..

الأبحاث العلمية العربية المنشورة المرتبطة بالأرض وتاريخها وخرايطها ومواردها وحدودها .. ضعيفة وميتة ..

الآن أدركت أنه النظم التعليمية على المستويين التعليم الأساسي والثانوي والتعليم العالي محتاجيين يتفجروا ويتبنوا من الأول

كم طفل مصري يعرف الآن إيلات وانها أرض مصرية؟

كم طفل مصري يعرف إلى أي مدى توغل العدو الإسرائيلي في احتلال مصر؟

كم طفل مصري يعرف مجزرة الأسرى ومجزرة بحر البقر؟

خليني أصيغ السؤال بشكل أفضل

كم طفل مصري يعرف من هو العدو ولماذا نعاديه؟

كم منا يدرك ما هي كامب ديفيد وبنودها؟

كم منا يعرف ما هي سايكس بيكو وماذا فعلت بنا؟

كم منا يعرف متى بدأت هجرة اليهود إلى فلسطين ومتى تم التخلي عن فلسطين قبل وعد بلفور؟

كم منا يدرك تفاصيل أراضي فلسطين من سهول ووديان وجبال وأنهار؟

كم منا يدرك قيمة الأراضي الزراعية في العالم العربي – فقط – ناهيك عن البلاد الإسلامية وما يمكن أن تكونه مصر والسودان فقط كسلال غذائية للمنطقة كاملة؟

كم منا يدرك قيمة الأرض التي يقف عليها؟

كم منا يدرك تاريخه؟

كم منا يدرك كنزه الذي لا يعرف قيمته بسبب جهله؟

كم منا يدرك فداحة الجرائم العلمية والثقافية المرتكبة بحقنا وحق أجيال من قبلنا وبعدنا؟

في إحدى النقاشات لدى أحد أصدقاءنا الفلسطينين تابعت مناقشات حول الطبائع العربية والتجانس بيننا ومدى ارتباط لهجاتنا من سوريا مرورًا بلبنان وفلسطين وحتى مصر وكيف يمكن بناء حجة للعالم عدم منطقية تواجد إسرائيل على مقياس ثقافي واجتماعي؛ أدركت خلال هذا النقاش مدى ضحالة ما يعرفه أغلبنا عن ثقافاتنا وطبائعنا وما نعرفه عن بعضنا بعضًا ..

لا تسألني كيف اشتعلت في رأسي وقلبي كل تلك الأسئلة بسبب تغريدة مقيتة لمتحدث عسكري أكثر مقتًا، وكلمة عابرة في نشرة الأخبار بعنوان: “وأطلقت المقاومة الفلسطينية من غزة عددًا من الصواريخ باتجاه مدينة “تل أبيب” الإسرائيلية”

1- اسمها تل الربيع

2- وطن لا نعرفه لا نوفيه حقه من الدفاع عنه

3- اللهم علمًا نافعًا :”( وعملًا متقبلًا

تبًا لنا

المستقبل

فش غل مرتبط: https://www.facebook.com/aak.talk/posts/928445130505225

#لبنان: عُمَرْ؛ الصبي الذي توقف عن النمو

– مين راح يصير أطول واحد فيكوو

عمر: أنـ ـا
– انت بدك تصير طويل هيك وعضلات
عمر: أنا رح صير طويل كد السقف

عمر طفل عنده مشكلة في هرمونات النمو، لما كانوا بسوريا تحديدًا بإدلب كان أهله قادرين على توفير العلاج الذي يحتاجه من فيتامينات وهرمونات لتساعده على النمو.

منذ اشتعال الأزمة في سوريا توقف العلاج بعد اضطرار أهل عمر للهروب من إدلب واللجوء بلبنان. وبلبنان لا يوجد منظمة رعاية للاجئين يمكنها التكفل بعلاج طفل كعمر..

كل ما يستطيع أهل عمر أن يقدموه لعمر الآن هو إقناعه بالأكل، يكافئانه على كل كوب حليب أو قطعة فاكهة يتناولها.

تقوم الآن المفوضية العليا للاجئين بالأمم المتحدة ببحث حالة عمر لإعادة تسكين هذه الأسرة في أوروربا لتتمكن من توفير الرعاية اللازمة لعمر حتى يتمكن من استمرار النمو…

عمر في السابعة من عمره؛ جسده هو جسد صبي في الخامسة، وإن لم يتلق العلاج اللازم؛ لن ينمو جسده.

“إشي بيزعل” – هكذا قالت أم مقهورة…

 

*انشروه بالترجمة لأن القصة مروية بالإنجليزية ماعدا الحوار مع الأسرة

إيه وداها هناك؟

في ديسمبر 2011 كان من أكثر الأشياء إيلامًا هو رد فعل خالد عبدالله عن تعرية “ست البنات” وكنت كفتاة، اشعر وأن كل كلمة موجهة كطعنة إلى صدري أنا ..

 كذلك كان رد فعل عكاشة الحقير وغيرهم ممن أمنوا على “ايه الي وداها هناك” و”هيا ليه لابسة عباية بكباسين

 كنت أشعر كفتاة وكأنني أنا التي تعريت وأننا صرنا مكشوفين أمام العالم

 

في 2013، مع اعتقال حفصة عباس ووالدتها ومن ثم فتيات مسجد الفتح ومن ثم سمية بدأ الخوف يستشري بداخلي مما هو قادم لنا، وأصبحت فكرة تهديد النساء مقبولة لدى الكثيرين

 في 2011، لم أكن خائفة لأنني كنت اعلم أنه حتى وإن حدث وبأي شكل تم اعتقالي فسأكون بمأمن من التعذيب او اي نوع من الانتهاك الجسدي لأن “البلد فيها رجالة

 واليوم في 2013، جردت النساء من كرامتهن وحجاباتهن أمام الرجال في شوارع الأسكندرية وتم إهانتهن وهن يسقن إلى النيابة للتحقيق معهن

 

اليوم اعتقلت اثنتان وعشرون حرة من حرائر الأسكندرية وتم حبسهن احتياطيًا 15 يومًا وسيمكثن في غياهب سجون الاحتلال العسكري حتى حين.. تحت رحمة القتلة الفجرة

 

شتان الفرق ما بين ديسمبر 2011 ونوفمبر 2013

 حقًا إنني لأشعر بالعُري، ولكنني لست العارية؛  بل هذا المجتمع الذي يزعم أنه “نساؤه” خط أحمر

 

أليس في هذه الجموع رجال ؟

أليس فيها من تربى مثلنا على قصة “وامعتصماه” ؟

أليس فيها من يغضب لانتهاك حرمات النساء؟

 

 

إيه وداها هناك؟

 سؤال لم يعد منطقيًا ولا يحتاج إجابة ولكن زيادة تأكيد إليك إجابتي:

 

أنك مش راجل

 

 

 أسماء خيري 

1- نوفمبر – 2013

 

2013-635103788590633646-63

اسكندرية

أما آن للحق أن يُحق ؟

أما آن للحقِ أن يُحق؟

 

سؤال لابد وأن يسأله أهل روح تحلق في السماء، أو تحوم حول الأرض مترقبة إحقاق حقها….

روح، امتهن جسدها على الأرض في سجن طرة في مصر، بلد الأمن وفقط….

روح عذبت حتى الموت بوضع خراطيم المياه، في الجسد الذي كانت تسكنه، في الفم وفتحة الشرج .. حتى ارتقت الروح ومات الجسد من أثر النزيف الداخلي الحاد…

كان ذلك منذ عامان في 27 أكتوبر 2011 وحتى الآن لم يأتِ الحق…

هذه هي روح عصام عطا؛ شهيد التعذيب….

روح كل ما تمضي الأيام ترافقها أخرى لنفس السبب

التعذيب الشديد للبدن في السجون المصرية وامتهان الكرامة الإنسانية …

 

والسؤال يظل مطروحًا: إلى متى؟

إلى متى يظل الشعب صامتًا؟

إلى متى يظل القتلة فجرة؟

إلى متى يترك زبانية التعذيب في سجوننا وأقسام الشرطة ووحداتها طلقاء ؟

أما آن للحق أن يحق؟

أما آن لنا أن نقتص؟

 

 

لم ننس يا عصام ولن ننسى …

والجروح قصاص …

 

 عصام-عطا3

 

عن عصام عطا

أسماء

Tag Cloud

%d bloggers like this: