بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

Posts tagged ‘عبد المنعم ابو الفتوح’

مصر القوية ونظرية غلاف البونبوناية والتحرش!

مساء الخير..

120907135849fZmp

بدون مقدمات خلينا نسمع رأي الجمهور:

“الحجاب بيحمي من التحرش”

“لو هيا لابسة كويس مكنش حد هيقربلها”

“البنات المش محترمة هما اللي بيجيبو الكلام للناس المحترمة، ما هو طبعا هيخاف يقربل للمش محترمة لتبهدله”

إلى نهاية هذه الآراء التي تتهم المرأة بكونها السبب الرئيسي في ظاهرة التحرش، إضافة إلى الغلاء ومرتبات الحكومة اللي مش مخلية الرجالة تعرف تتجوز. كأن اللي بيرتكب الفعل مش الراجل.

ثانيا..

شوية معلومات عني:

أنا مواطنة مصرية مغتربة، عايشة في قطر. عندي 20 سنة تقريبا 14 منهم عيشتهم في مصر.ركبت مواصلات عامة من أول الاتوبيس لحد التاكسي وفي الاسكندرية التورماي.

الردود المتوقعة قبل ما أعرض رأيي

– أنتي عايشة بره ومش حاسة باللي عايشين هنا

-أنتي ملكيش حق تتكلمي طالما مش بتتعرضي للمشكلة يوميا

-أنتي إزاي تبقي ضد الفكرة اللي بتحميكي من الأذى

إلى أخره برضه من الآراء الأورينتد حوالين الفكرة بتاعة “انتي مش حاسة بالوجع فمتشتكيش”

لو هتقولي أي رأي من اللي فوق فنصيحة (عشانك والله مش عشاني) متكملش قراية بدل ما تحرق دمك وتوجع قلبي.  شكرًا

من شوية بدأت مبادرة “أنا مش هسكت على التحرش” و”شفت تحرش” الدعوة لسلسلة بشرية للاعتراض على تخصيص مواصلات للسيدات فقط؛ الفكرة التي طرحها حزب مصر القوية. ولما عرضت رأيي على الفايسبوك بدعم الفكرة جالي انتقاد حاد جدا من أحد الأشخاص. الاعتراض مبني على انه اي تحرك ضد الفكرة مرفوض وأنه الستات محتاجة ده وأنه لو انتي مبتركبيش مواصلات عامة كل يوم متتكلميش. 

وخليني أرتب أفكاري معاكم

  • أولًا: أنا ليه ضد مبادرة مصر القوية! 
  • ثانيًا: أنا ليه مع التحرك لرفض المبادرة! 
  • ثالثًا: ايه البديل اللي عندي؟
  • رابعًا: أنا ليه ضد التحرش!

أنا ضد مبادرة مصر القوية لتخصيص مواصلات للسيدات فقط لأسباب كتيرة الأولى، المبادرة دي عبارة عن مسكن للألم؛ وممكن يخلي المشكلة تتفاقم من غير ما نحس بيها، يعني ببساطة، السيدة اللي هتركب في المواصلات دي مش هتتعرض للتحرش وبالتالي هتتخيل انه انتهى مع ان في سيدة تانية ربما لن تكون لديها القدرة لركوب المواصلات دي ممكن تكون بتتعرض في الوقت ذاته لتحرض افظع من التحرش اللي تعرضتله السيدة الأولى. بالإضافة إلى أنه هيقنع الرأي العام أنه تم إيجاد حل للتحرض وبالتالي في هيتولد في ضمير الرأي العام فكرة أنه التحرش انتهى وأنه دوره لمنعه أصبح مش لازم، فبالتالي المتحرشين هيحسو بأمان وهيعربدوا ويعيثوا فيها فسادا! السبب التاني أنه بتوفيرك للمواصلات دي، ممكن المتحرش ياخدها كاشارة خضراء؛ السيدة التي لن تستقل هذه المواصلات تريد التحرش بها، ومعتقدش المتحرش بس ، المجتمع كله ممكن يقول نفس الكلمة. السبب التالت أنه التحرش مشكلة زي السرطان متفشية في المجتمع كله، كونك توجدلي حل يعزلني عن المتحرش مش معناه انك منعت التحرش، انت فقط منعت فئة قليلة من التعرض للتحرش. السبب الرابع، أن التحرش مش بيحصل في المواصلات بس، والفكرة دي مش هتمنع التحرش في الشوراع. غير كده، المبادرة بتكرس لفكرة “البنات هما السبب” وأنه “عزلهم” هو الحل والأريح لينا وليهم، وبافتراض حسن النية أو سوءها، ده ممكن يمهد لعزل النساء عن المجتمع تاني بحجة حمايتهم وده مرفوض تماما. والسبب الأخير، أنه حل زي ده بيبرهن وبقوة أنه المصريين عندهم مشكلة رهيبة في مهارات حل المشكلات problem solving.

ثانيًا، أنا ليه مع التحرك لرفض الفكرة؟ بالنسبة لي فكرة السلسلة البشرية الرافضة هتولد مناظرة مجتمعية بين الفكرتين. والمناظرة بالنسبة لي هي حوار مجتمعي راقي بيتم فيه تبادل الآراء دون احتكاك ودون مشاكل. والمناظرة مطلوبة في مواضيع زي دي ومطلوبة لاجبار المجتمع على المشاركة في طرح حلول لمشاكله الاجتماعية (مش فالحين بس نفتي في السياسة) مش أخذ دور المتفرج.

ثالثًا، البديل. البديل عندي هو تجريم التحرش، وتعريض المتحرش لعقوبة تبدأ من غرامة وحبس 3 ايام إلى حبس سنة أو ثلاث سنوات إذا تكرر التحرش. ليه العقوبة دي بالذات، لأن أنا لما أجي أحط عقوبة لازم يبقى في بالي الردع العام والخاص ورد الاعتبار للضحية والمجتمع وإعادة تأهيل الجاني. المتحرش سلب حق من حقوق المرأة والمجتمع، في حالة القبض على المتحرش لأول مرة وتغريمه وحبسه ثلاث أيام هيبقى عبارة عن إنذار للجاني ورد اعتبار للضحية. لو تم تكرار الفعلة والقبض على الجاني تاني يبقى الحل هو حبسه وحرمانه من حق الحرية  المقابل لحرمانه لضحيته من حقها في ان تمشي بامان دون إيذائها او امتهان كرامتها، ومقابل استهزائه بالمجتمع وبالدولة لأنه  لم يتعظ من الحبس والغرامة، ومقابل سلبه الأمان من المجتمع بفعلته. فيحبس سنة او ثلاثة حسب تقدير المشرع ويقام خلالها اعادة تأهيله عشان نبقى قضينا على “المرض” اللي عنده.

رابعًا، أنا ليه ضد التحرش؟ أنا ضد التحرش لأن من حقي أمشي بأمان في الشارع من غير ما حد يتعرضلي لفظيا أو جسديا أيا كان شكلي أو لبسي أو لوني أو ديني. لأن لبس المرأة كان ساتر كان فاضح مهواش دعوة لأي شخص للتحرش بالمرأة أو رفضا لتحرشه بيها. في ناس هترد عليا تقولي ربنا قال احتشمن، أيوة ربنا قالي احتشمي ولو أنا محتشمتش ابقى عصيت ربنا وربنا هو اللي يحاسبني مش المتحرش صح؟ ده غير أنه ربني زي ما قالي احتشمي قال للراجل يغض بصره عني، والمتحشمة قبل “المتبرجة”.

أخيرا، إلى أعضاء حزب مصر القوية أنا مش بونبوناية عشان تعزلني وتغلفني عشان تحميني من الدبان. أنا عضوة عاملة فعالة في المجتمع، من حقي أشارك في كل حاجة فيه، عليا ليه واجبات وليا عنده حقوق. والمتحرش مش كائن متطفل على المجتمع، المتحرش عضو فاسد فيه، وبيخل بواجباته ناحيته وناحيتي. دورك، أنك توفرلي حقي في الأمان بأنك تحميني من وجود ظاهرة التحرش، مش تبعدني عنها. دورك أنك تعاقب المتحرش وترد ليا وللمجتمع اعتباره وتأهل المتحرش أن يرجع المجتمع ويكون عضو فاعل ومفيد فيه. الفكرة ممكن تلاقي استحسانًا؛ بس ده مش معناه أنها صح، ده إن دل، يدل على أن احنا بنستسهل.

شكرا ..

أسماء

Advertisements

Tag Cloud

%d bloggers like this: