بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

Posts tagged ‘#NoSCAF’

على استحياء…

على استحياء، نحيي غدا ذكرى شهداء محمد محمود،في الشوراع على شبكات الانترنت و خارج مصر أيضا..

على استحياء لأنه يبدو أننا فشلنا في تحقيق ما ماتو من أجله، لأننا حتى الآن لم نتمكن من حفظ كرامة المصري و روحه ..

لم نخطو و لو خطوة على ذلك الطريق..

على استحياء نحيي ذكراهم، حتى لا ننسى. لعلهم أيضا يرثون ما آل إليه حالنا..

لعلهم ينظرون إلينا بغضب من السماء ..

على استحياء أكتب هذه السطور في ذكرى أيام كنا فيها بشرا ..

الآن إنسانيتنا دهست تحت عجلات القطار، وكرامتنا اهدرت في طوابير العيش و البوتاجاز والبنزين..

شارع العزة والكرامة والإنسانية؛ شارع محمد محمود..ليت أيامك تعود..

على استحياء ..

أكتب هذه الكلمات وأخجل مما وصلنا إليه..

على استحياء..

نحيي الذكرى، حتى لا ننسى…

حتى نعود..

تحية إلى أحد الأحرار خلف القضبان !

الأحرار خلف القضبان ما أكثرهم  و ما أشجعهم

و مايكل نبيل سند ،أحد هؤلاء خـاصة  و قد استمر على موقفه رغم أنه لا يتلقى إلا اقل القليل من الدعم ، عكس النشطاء الآخرين

مايكل قبض عليه في السابع و العشرين من مارس  الماضي من منزله  ثم حكم عليه في النصف الأول من ابريل 2011 عسكريا بالسجن ثلاث سنوات ، ثم في بداية اكتوبر قبل الطعن المقدم  للمحكمة  و أعلن مايكل مقاطعته القضاء العسكري  و طلب من محامييه عدم الحضور إلى المحكمة و هو ما تم فعلا !

مايكل مضرب عن الطعام منذ ما يزيد عن الـ100 يوم .. حد قوله ” أنا عارف أني بدفع من صحتي و عمري ثمن حريتي و راضي ” …

التعتيم الإعلامي على قضية مايكل ينبىء بأن الطريق لقيم حرية الفكر و الاعتقاد و قبلهم الرأي لازلت طويلة ، لم يلق مايكل التغطية الكافية لقضيته و مواقفه و لا أقل التقدير لجائزة تلقاها و هو في سجنه !

و رغم كل شيء ، و غم اختلافنا معه ، يجب على الاقل الاعتراف بشجاعته و احترام مواقفه ، و التعلم منه !

تحية إلى مايكل .. فمازال رغم السجن يكتب ، و ماذا رغم الظلم يهتف ، فما من قيد يقدر على حبس الأرواح الحرة !

عمر السجن ما غير فكرة .. عمر القهر ما أخر بكره !

تحياتي

أسماء

كلم الناس .. تجربتي البسيطة مع حق التصويت و الخلاصة منها !

من زمان و أنا بقول لكل اللي اعرفهم على تويتر ، احنا عارفيين الكلام ده ، انزلوا كلمو الناس ، انا مكنتش بقدر اكلم الناس لانه انا عايشة بره مصر ، فمكنتش بقدر اعمل ده بنفسي ، ناس كتير كانت بترد عليا تقولي الناس مش فاضيالنا و مش بيهتمو يسمعولنا ، مكنتش جربت بنفسي فكنت بقول حاولو .. النهارده بقول اسمعوهم و خاطبو عقلهم و قلبهم هيسمعوكم و كلاكم هيفرق 

النهارده بتكلم عن تجربة خضتها بنفسي ،في الكلام مع الناس و توعيتهم بحاجة بسيطة جدا ، الا و هي ميعاد التسجيل للانتخابات بالنسبة للمقيمين في الخارج و اهمية الاهتمام و الحفاظ على صوتنا اللي اخيرا بقى ملكنا ،درجة تجاوب الناس كانت متباينة ، لكن اعتقد انه على الاقل 80 % من الناس اللي كلمتهم هيسجلو و اعتقد كلهم هيقولو لحد تاني مش لحاجة اكتر من اننا شعب بيحب يحكي 🙂

حاجة مهمة عايزة اقولها ، الناس مش سلبية الا لسبب واحد ، انه مفيش حد يحفز الطاقة الإيجابية عندهم ،ده خلاصة تجربتي و فعلا يهمني انكم تقروها بكل تفاصيلها الصغيرة ، لأنه اكيد هتديكم امل ما ، اقلها ، انه صوتنا بيفرق ، بس نوصله صح !

كلمة أخيرة ، انا طول عمري بكتب و بشوف رد فعل الناس على الانترنت ، اول مرة اتكلم مع الناس و اتفاعل معاهم بالشكل ده ، و عايزة اقول حاجة ،احنا فعلا ممكن نعمل فرق لو آمنا بده !!

خليك إيجابي ، ثق بالناس ، و انزل اتكلم معاهم ، اسمعهم للآخر ، و رد على كل أسئلتهم ، مش بس عن أهمية اصواتهم ، لا  لأي فكرة مقتنع انها لازم توصل للناس ، للتوعية لازم تنزل للناس تكلمهم ، ثق انك ممكن تعمل فرق !

و ختاما ، لو تحب تخدم قضيتنا ( حق التصويت للمصريين المغتربين) ابعت الرسالة دي لـ5 مصريين مغتربين تعرفهم و اطلب منهم يبعتوها لغيرهم !

يبدأ تسجيل المصريين بالخارج للإنتخابات القادمة من الخميس 10نوفمبر ولمدة أسبوع على الموقع elections2011.eg. صوتك له قيمة،سجل و مررها

registration of Egys Abroad for next elections starts on 10th Nov. on elections2011.eg for a week! your vote makes a difference , register and pass it on

إليكم تجربتي 🙂

أسماء

قبل أي حاجة بعتذر لوالدي و والدتي أني خضت التجربة دي من غير استئذان !
________________________________________
يوم 7 نوفمبر كان ثاني أيام العيد و طلبت من والدتي تاخدنا للكورنيش في البلد الذي نسكنه ، لانه أخيرا أجازة و عندنا فسحة من الوقت نستمتع بالطبيعة و خصوصا انه ده اجمل وقت في السنة هنا !
لما روحت استغربت من المصريين الكتير اللي حواليا و قعدت اتفرج على الناس و انا بلعب مع اخويا الصغير يوسف (5 سنين )، كنا بنهزر مع بعض و بنتناقش ( أو نتخانق بس خناق عيال) !النت مرضيش يفتح فمكنتش قاعدة ع تويتر ، و حسيت فجأة انه لوحدي ،فتحت رواية سعيد سالم (عاليها واطيها ) قريت فيها شوية و لما الدنيا ليلت اخدت اخويا و روحنا نتمشي !
و أنا ماشية ،مرة تانية استغربت من عدد المصريين الكبير ، سواء افراد او عائلات ،و لاني كنت مضايقة انه الحكومة اعلنت اننا ممكن نسجل على موقع اللجنة العليا للانتخابات ليلة العيد فملحقناش نعرف الناس انه التسجيل هيفتح يوم 10 نوفمبر و يفضل لمدة اسبوع ،فقررت اعمل حاجة !
أولا خليني ابدأ بحاجة عني انا | انا بقالي فترة طويلة جدا مش بتكلم مع الناس كتير ، 1- لاني قررت اني اسمع اغلب الوقت عشان ارد صح ، و 2- لان اغلب كلامي (الكتير) بيبقى مع والدي !فكان فكرة اني اروح اكلم ناس معرفهاش بالنسبالي مرعبة ،لكن حسيت انه واجب عليا !
شفت3عائلات مصريين قاعدين قريب من بعض ، بدأت بعائلة شكلها مريح و خدت اخويا و روحت سلمت عليهم !
-مساء الخير
-مساء النور
-حضراتكم مصريين ؟
-ايوة
– طب ممكن اخد من وقتكم دقيقة ؟
– اكيد طبعا
فسألتهم : انتو عرفتو ان المصريين في الخارج خدو حق التصويت ؟
– آه سمعنا ، بس معندناش تفاصيل !
قولتلهم تمام ، طب هل عندكم فكرة انه الحكومة اعلنت انه هيبدأ  التسجيل للتصويت في الانتخابات الجاية ؟
قالولي لأ
قولتلهم مبدئيا : ” احنا خدنا حق التصويت بحكم قضائي من المحكمة الإدارية ، و الحكومة أعلنت ليلة العيد ان احنا ممكن نبدأ نسجل للانتخابات الجاية بداية من يوم 10 نوفمبر على موقع اللجنة العليا للانتخابات اللي هو elections2011.eg ، و حضراتكم ممكن تسجلو للتصويت في الانتخابات الجاية لو معاكم بطاقة رقم قومي صادرة قبل 27-9-2011 “
الرجل رد عليا و قالي : بس انا بطاقة الرقم القومي بتاعتي في مصر !
قولتله مش مشكلة مبدئيا ممكن تكلمهم في مصر يدوك الرقم عشان تسجل بيه انك مصري مقيم في الدوحة !
قالي طب و التصويت ممكن اصوت بجواز السفر : قولتله للاسف حسب المعلن لا ، حضرتك هتحتاج تخلي حد من مصر يرسلها ليك بالبريد !
قالي للاسف الموضوع صعب بس هحاول ، قالي قوليلي الموقع تاني ، فقولتهوله ،  و قولتله لو حضرتك نسيته ممكن تدخل على جوجل و تكتب “موقع اللجنة العليا للانتخابات ” و هيظهر لحضرتك !
شكرني و و شكرته هو و زوجته و قولتلهم تشرفت بمعرفتكم و استأذنت و مشيت !
روحت للعيلتين  اللي جنبهم سألتهم نفس الأسئلة و قولتلهم نفس المعلومات ، و زوجة من الاثنين كانت بتأكد على زوجها يحفظ الموقع (و كانت متحمسة جدا و كنت سعيدة بحماسها ) الراجل سألني و انتي ناشطة سياسية تبع ايه بقى ؟ قولتله لا انا مش ناشطة سياسية تبع اي حاجة ، انا بس يهمني انه الناس تعرف انه ليها صوت و انه صوتها يفرق (بان عليه انه مش مصدقني في موضوع اني مش تبع حاجة ده بس عداها :)) ) سألني ع الموقع تاني برضه قولتله على موضوع جوجل و شكرني و شكرتهم و خدت أخويا و اتمشينا شوية !
المحطة التانية كانت مع بنتين مصريين اكبر مني تقريبا ب 4 او 5 سنين كانوا قاعدين مع بعض و برضه بدأت بنفس الكلام
واحدة فيهم قالتلي اه انا عرفت اننا لينا حق التصويت بس لحد دلؤقتي معرفتش اي حاجة غير اننا هنصوت بالرقم القومي
قولتلها دي حقيقة مفيش اي حاجة تم اعلانها عن الية التصويت غير انه هنصوت بالرقم القومي بعدين قولتلهم على التسجيل ، واحدة من البنات سألتني عن الدواير و كده قولتلها انتي لما تدخلي الرقم القومي بتاعك و المكان اللي انتي ساكنة فيه المفروض هتعرفي اذا ليكي حق التصويت ولا لأ كمان هتعرفي معلومات عن المرشحين لما تعلن القوائم !
انبسط جدا برضه لحماسهم و سلمت عليهم و شكروني و مشيت
رجعت لوالدتي في الوقت ده و بعد ما كنت عملت ده مكنتش عايزة اوقف بدل ما اكش ، استأذنتها اروح اجيب حاجة و مشيت لوحدي المرة دي !
أكتر حاجة ضايقتني انه اغلب المصريين اللي حواليا كانو تجمعات رجال ، و كنت خايفة جدا اني اكلم اي حد في التجمعات دي عشان  الموضوع ميقلبش من حق التصويت و التسجيل و ابقى انا الموضوع ! فامتنعت عن الكلام معاهم ، بس اتكلمت في التليفون و قعدت اشتكي انه الناس كلها رجال و اني مكسوفة اتكلم معاهم و انه بس الرسالة اللي عايزة اوصلها انه التسجيل هيفتح على موقع اللجنة العليا من يوم 10 بحيث انه الناس تسمع من غير ما اكلمهم !
في الطريق قابلت واحدة مصرية مع بنتها (و باين لانها كانت بتكلمها طول الطريق بالمصري و ملامحها اسكندرانية جدا 🙂 ) سلمت عليها و سألتها إذا كانت مصرية ، بصتلي بصة غريبة كده و قالتلي لأ .. و كان ابوخ موقف اتعرضتله في حياتي 😦 ، لكن شكرتها و اعتذرتلها ع الازعاج و خدت بعضي و مشيت !
روحت اشوف الحاجة اللي كنت عايزة اجيبها و ملقيتهاش ، و انا راجعة قابلت اكتر من 5 عائلات ، نفس السلام و الكلام و الاسئلة
الا اخر عيلتلين
في العيلة الاولى الراجل سألني انا ليه اصوت في مجلس الشعب و انا بره !
قولتله لان مجلس الشعب دوره التشريع و الرقابة ، يعني هو اللي بيحط القوانين اللي حضرتك هتمشي عليها لما تنزل مصر ، و هو اللي هيراقب وزير الخارجية المسؤول عن السفارات اللي حضرتك بتتعامل معاها هنا ، يعني لو حضرتك شايف انه في تسيب او فساد مثلا في السفارة من حقك تطلب من عضو مجلس الشعب يسائل وزير الخارجية عن ده ، و غير كده مجلس الشعب ده هو اللي هيختار الجمعية التأسيسية اللي هتكتب الدستور اللي هيشكل مصر الجديدة اللي لو احنا معشناش فيها دلؤقتي هنعيش فيها بعدين و ولادنا و احفادنا هيعيشو فيها ولازم نشارك في اتخاذ القرار اللي هيشكل مستقبلنا و مستقبلهم !
الراجل فكر في كلامي ثواني و رجع ابتسم و قالي معاكي حق اديني الموقع ، كنت مجهزة رسالة ع موبايلي في الموقع و التفاصيل ، فسألت زوجته لو حضرتك تديني رقم موبايلك ابعتلك التفاصيل ، اديتهوني و بعتلها الرسالة و وعدوني هيبتعوها لكل المصريين اللي يعرفوهم بره مصر !
العيلة الثانية الراجل  قعد يتكلم معايا عن اهمية التصويت من عدمه و أنه عمره ما انتخب و مش مهتم اوي بالموضوع ده حتى لما كان بينزل مصر و فيه انتخابات مكنش بينزل يدلي بصوته ، رديت عليه قولتله بعد الثورة البلد دي بقت بتاعتنا و احنا تعبنا عشان ناخد الحق ده ، فلازم نهتم عشان صوتنا له قيمة و لازم نحافظ عليه
دي كانت اخر عيلة في يوم 7 نوفمبر 2011 ، بعتلهم الرسالة و رجعت لماما و روحنا !
اليوم و التجربة بالنسبالي كانوا في قمة الاثارة و الروعة اللهم إلا من وخزات الضمير :$
_______________________________________
يوم 8 نوفمبر 2011 روحت مع ماما حديقة عامة و لما الدنيا ليلت دخلنا المول اللي جنبيها
روحت مع يوسف الصغير اجيبله “لعبة الدكتور ” عشان كنت واعداه بيها (عشان هو بيقول انه عايز يطلع دكتور )!
بعد ما اشتريتله اللعبة قابلت واحدة كانت زميلتي في المدرسة و معاها خالتها و واحد قريبها ، سلمنا على بعض و تبادلنا الاخبار و كده ، و لما كنا جايين ماشيين قولتلها ممكن استأذنك في حاجة ، قالتلي اكيد طبعا ، قولتلها ممكن تقولي لخالتك ( كل ما تم سرده عن حق التصويت ) البنت عندها 15 سنة و انا عارفة انها مبتحبش السياسة ، فقالتلي لأ قوليلهم انتي ، عرفتني علهيم و قولتلهم ، و قريبها قالي اه ما انا عارف كل ده ، جالي ايميل امبارح بس مهتمش (قولت لنفسي كويس الايميلات بتوصل ) و قولتله مينفعش متهتمش ،لأن دي بلدنا و صوتنا له قيمة ولازم نحرص عليه و سألني التسجيل بيبقى ازاي طيب ، قولتله التسجيل بيبقى ببطاقة الرقم القومي لو كانت صدرت قبل 27 سبتمبر 2011 ، قالي بس هما (و شاور على زميلتي و اخوها ) معندهمش بطاقة رقم قومي عندهم (بطاقة البلد هنا ) قولتله لأ ، حق التصويت يمنح لمن هم فوق الـ18 و عندهم بطاقة رقم قومي صدرت قبل 27 سبتمبر ، شكرني و قالي حاضر هنسجل و نقول لزمايلنا و اصحابنا ، سلمت عليهم و مشيت !
بعديها ماما كانت بتصلي المغرب في المسجد روحنا نوريها اللعبة و نقعد معاها ، و انا قاعدة لقيت اثنين مصريين قاعدين جنبينا ، و لأنه وخزات الضمير بتاعة اليوم اللي قبليها مكنتش راحماني استأذنت ماما (قعدت ازن عليها ) لحد ما وافقت اكلمهم ، لكنها قالتلي انهم باين عليهم ستات بيوت و عندهم اطفال صغيرين بيصوتو و مش هيروحو ولا هيعملو حاجة ، قولتلها ابقى عملت اللي عليا ، قالتلي طيب روحي 🙂
روحت سلمت عليهم ، سألتهم انتو عارفيين انه المصريين في الخارج خدو حق التصويت ، ردت واحدة فيهم قالتلي لأ لسه مخدناهوش ، قولتلها لا في الحقيقة احنا خدنا حق التصويت يوم 25 اكتوبر 2011 بحكم من المحكمة الإدارية و ليلة العيد الحكومة أعلنت انه مسموحلنا نصوت و التسجيل هيبدأ يوم 10 نوفمبر على موقع اللجنة العليا للانتخابات اللي هو elections2011.eg طالما عندكم بطاقة رقم قومي قبل 27 سبتمبر 2011
خلصنا كلام روحت قعدت جنب ماما بابتسامة عريضة (زي كده الطفل اللي مبسوط انه مسموحله ياكل شوكلاتة بعد ما كان بيختلسها من الثلاجة ؛))
بعد 3 دقايق لقيت اطفال داخلين و وراهم امهاتهم بعد ما قعدو استأذنت ماما اروح اكلمهم  و وافقت ، روحت كلمتهم  و كان باين من لكنتهم انهم من الصعيد او الفلاحيين ، كانو مهتمين جدا بس مكانوش يعرفو حاجة خالص عن الموضوع ، و قعدو يسألوني عن الموقع و عن التسجيل و واحدة منهم سألتني اذا كنت متأكدة انه صوتنا هيفرق ، قولتلها طبعا ، البلد بقت بتاعتنا واحنا اللي بايدنا نختار دلؤقتي محدش هيختارلنا ! قولتلها اني مجهزة رسالة على موبايلي فيها التفاصيل لو هيا تحب ابعتهالها ، قالتلي يا ريت و طلبت مني ابعتهالها و ابعتها لموبايل زوجها ، و الست الثالثة اللي كانت قاعدة معاهم مكنتش شاركت في الكلام طلبت مني ابعتهالها هيا كمان ، طلبت منهم يبعتوها لكل المصريين اللي يعرفوهم قالولي طبعا هنعمل كده و شكروني سلمت عليهم و قولتلهم كل سنة و انتو طيبين و روحت لماما ، صلت العشاء و مشينا !
بكده تكون تجربتي انتهت .. لو طلعت لأول التدوينة هتلاقي خلاصة اللي استفدته منها ، و مرة تانية بعتذر لوالدي و والدتي على عدم استأذاني لهما في الاول !
_
اتمنى اكون اديتكم و لو بصيص امل ، في اننا ممكن نتغير و انه كلمتنا بتأثر و انه اهم حاجة الثورة تكون في فكرنا و تصرفاتنا اكتر من بس كلامنا !
اسماء خيري

مستنين ايه ؟

انا جوايا قهر لا يمكن تتخيلوه

انا مش عارفة الشعب مستني ايه

قطارات و بتحترق

عبارات و بتتحرق

كنايس و بتتحرق

رغيف عيش و مش طايل

انابيب غاز و مش طايل (و اسرائيل عندها غازنا كله )

تعذيب و مستمر

اعتقالات و على عينها

امن بيتصدى لمظاهرات و موجود و عال العال

وعود تخلف من الحكومة و الارشيف مليان

ظلم و على اشده

انتو مستنين ايه

حد يفهمني ؟

حد يديني سبب منطقي واحد لتحمل كل ده ؟ عشان انا مبقتش قادرة اتخيل

كل اللي حصل في 30 سنة حصل زيه في 10 شهور!! ايه بقى ؟

قبل الثورة نزلت اغنية احمد سعد بتاعة مش باقي مني الا حبة دم

تقريبا .. حبة الدم  اللي كانو باقيين ..سالوا خلاص و خلصو .. بس اكيد اكيد .. اكيد عندنا ريحته ..ولا معندناش دي كمان !

 

 

أفيقوا بقى ..أفيقوا يرحمكم الله 

أسماء

رسالـ(2)ـة من مجموعة حق التصويت للمصريين المغتربين

الأعزاء

تحية طيبة و بعد

نود أن نحيط سيادتكم علما و نهئنكم بأن قضت المحكمة الإدارية أمس بإلزام الحكومة و المجلس العسكري بإنشاء مقار انتخابية للمقيمين في الخارج بكل البعثات الدبلوماسية من سفارات و قنصليات. وتعد هذه خطوة إلى الأمام و لكنها ليست النهاية  حيث ان الحكم يقبل الطعم ، كما أنه لا ضمان لتنفيذه سوى الاستمرار في الضغط !

أما و قد أعربت وزارة الخارجية المصرية عن التزامها بما يتقرر في هذا الشأن ،فنود أن  ننوه عن أهمية التسجيل في السفارة أو القنصلية في البلد الذي تقيمون فيه ،حيث انها خطوة تيسر عملية التصويت فيما بعد؛ بتحديدها عدد المقيمين الذين لهم حق التصويت ،علاوة على ذلك تعد هذه الخطوة أحد أهم أدوات الضغط و اثبات رغبة المغتربين في التصويت .  للتسجيل في السفارة كل ما تحتاجه هو جواز السفر الخاص بك و صورة شخصية والذهاب إلى السفارة خلال أوقات العمل ، إذا أردت التعرف على أقرب سفارة لك و مواعيد العمل و طرق الاتصال  بها رجاء اضغط هنا !

في حالة وجود أي استفسار لا تترددوا في الاتصال بنا !

 

 

مرة أخرى نؤكد .. معاً نستطيع

ما ضاع حق وراءه مطالب !

 حق التصويت للمصريين المغتربين

المجموعة الإعلامية 


 

ملحوظة :أعد إرسال هذه الرسالة لكل مغترب تعرفه حتى نساعد الدولة في إحصاء عدد المصريين المغتربين و أماكنهم!

 

أنا واخدها بايظة أصلاً!..اعملك ايه يعني ؟ .. خليك في حالك

مساء الخير ..

النهاردة هتكلم بصفتي مواطن مصري .. عايز يعيش بكرامة .. و يلاقي لقمة عيش .. و يعيش في أمان …. لانه بكل بساطة ده حقي … حقي ع البلد !

امبارح الساعة 10 مساء .. بث مشترك ما بين قناتي دريم 2 و التحرير و برنامجي العاشرة مساء و في الميدان ، مع المذيعان  منى الشاذلي و ابراهيم عيسى حيث ضايفا عضوا المجلس العسكري اللواء العصار و اللواء محمود حجازي !

اللقاء تناول حجات كتير و متناولش حاجات اكتر زي المحاكمات العسكرية لكن اللذيذ في اللقاء انه اعضاء المجلس العسكري الكرام كانو بيعيدو و يزيدو في نظرية احنا واخدينها خربانة هنعدلها ازاي  او بمعنى اصح انتو اللي عملتو كده في نفسكم ، او الثورة هيا السبب ، او الحرامية هما السبب ، او كل الناس وحشة انما احنا كويسين و بنحب مصر و عايزين نبنيها !

و خلوني ابدأ تعليقي عن الحلقة بكلمة قولتها لزميلتي عن اللي حاصل في مصر دلؤقتي

احنا بلدنا عاملة زي الشقة اللي ارضها مليانة فتافيت و مش متنضفة و عايش فيها ناس كتير  و ريحتها وحشة و كان فيها صرصار عاش فيها لحد ما كبر و بقى ضخم و بيخوف ، و ذات يوم فجأة كده اهل البيت خدو بالهم انه صرصار و انه غير مرغوب فيه و انه كبير و انه خطر  ووو إلخ و قرروا انهم لازم يقتلو الصرصار و فعلا اتحد اهل البيت و قتلو الصرصار و فرحو بالانجاز و هللو ، و في مجموعة منهم كل شوية تقولهم يلا نكمل تنضيف .. يقوللها احنا قتلنا الصرصار خلينا نستنى شوية نهدى شوية .. و احنا كلنا عارفين انه طول ما الشقة مش نضيفة طبيعي جدا انه هيجيها صرصار تاني و تالت و رابع !ّ و الحل هو تنضيف الشقة .. فاهمة حاجة ؟

نرجع بقى لموضوعنا ، اكتر ملفات كانت مضايقة المجلس العسكري هما الانفلات الامني (اللي سببه الضربة القاصمة اللي تعرضلها في 28 يناير -ال يعني احنا السبب ) و المطالب الفئوية (اللي اغلبها مطالب مالية ) ، و مظاهرات الطلبة ( اللي كانو زمان بيقولو عايزين نحارب و دلؤقتي بيقولو اقيلو العمداء ) !

فانا هستسمح المجلس العسكري انه يفكر معايا – انا ابنة الـ18 ربيع المحرومة من التصويت لاني مغتربة – في موضوع الامن و المطالب المالية ( بتاعة الفئويين الوحشين) و احتمال كمان مشكلة الطلبة !

ملف الأمن و استعادته !

بداية عن تجربة شخصية الجهاز الشرطي في مصر معندوش دم و ميفرقش معاه المواطن ، انا كنت وراء قسم المعمورة في اسكندرية و الفرق بين القسم و المكان اللي انا فيه شارع صغير و في عربيات فيها امناء راكنة على اوله ، و كان في خناقة بالسلاح الابيض بين ع الاقل 15 شخص ،  وانا وقريباتي 3 بنات وسط المعمعة دي ، بنحاول نبعد (  و بصراحة المواطن المصري بقى يقدر يعتمد على نفسه في الظروف دي ) و مفيش امين واحد اتحرك ولا اي حد حاول يجي يفض الاشتباك ده !

عن تجارب ناس اعرفها ، تم تثبيتها بالسلاح امام الاقسام و لم يحرك احد ساكناً

الحوادث الفردية دي غير سرقة العربيات الرائجة في مصر و اللي بقت باينة اكتر من النار على علم !

إزاي بقى الشرطة ترجع تشتغل (بضميـــــــــــــــــــــــــــــر ) و تحمي المواطن و البلد و المنشئات و الاحتاجات و الوطن ؟

  • اتكلمت عن المساجين اللي هربوا أو هُربوا : أكيد في كشوف بأسماء المساجين توزع على الأقسام و اللجان ( بدل ما يسحبو البطايق و الرخص ع الفاضي و المليان ) لحد ما يتم العثور عليهم و القبض عليهم و إعادتهم للسجن !
  • البلطجية : البلطجية (الحقيقين ) معروفين و معروف أماكن تجمعهم لكثير من ظباط الشرطة .. سهل جدا تقبض عليهم  و سهل جدا أنك تقضي على البلطجة بطريقة تانية .. دلؤقتي البلطجي سعره نزل ، فانت ممكن تعمل مكافأة لأي حد يبلغ عن عمل إجرامي ما يجند له بلطجية تبقى مكافأته 10 أضعاف سعر البلطجي يعني لو سعره 1000 جنيه تبقى المكافأة 10 الاف .. البلطجية هيخافو و اللي بيجندوهم هيخافو و الموضوع هيتلم !
  • الشرطي اللي مكسورة عينه : يتم الاعلان و بكل صرامة انه الشرطي اللي مش هيقوم بعمله هيتم فصله ، ساعتها هيضطر يشتغل و لما يشتغل هيسترد مكانه (الصح) كحامي أمن المواطن و الوطن !
  • محاسبة أفراد الشرطة من معذبي أمن الدولة و المباحث قبل الثورة ، و من قاتلي الثوار ، و كل المخالفين عشان تترسخ عقيدة جديدة لدى فرد الأمن انه من يخطىء يحاسب مش يترقى فيرتدعوا !
  • ترسيخ مفهوم الشرطة في خدمة الشعب لدى فرد الأمن كالتالي : حماية المواطن ده واجبه و قفا المواطن محرم عليه ، و القانون في صف المواطن لو اعتديت عليه لأنه لو لم تعلى سيادة القانون هتكون العواقب وخيمة ع الظابط اولا و على الوطن ككل  !
و ختاما للملف الأمني .. لو الشرطة مش هتقدر تحمي البلد ، يرجعو بيوتهم   و عندنا 8 مليون مواطن يتدرب منهم عدد ف 6 شهور هيبقى عندنا جهاز امن محترم على نظافة .. صعبة ؟

المسيرات و الاعتصامات و الإضرابات “الفئوية” !

بخصوص المسيرات و المظاهرات  الاعتصامات و الاضرابات المسماة بالفئوية ، اشتكى اعضاء المجلس من أمرين ، أن كل الحلول مالية و البلد مفيش معاها فلوس ، و الحاجة التانية انها مش بتبقى متأمنة أو ان مطالبها إقالة فلان او اسقاط علان اللي هيقودنا في الاخر لاسقاط الدولة (النظام يعني بس في صيغة احسن ) !

تأمين المظاهرات :

خلينا نحط ثوابت ، تأمين أي حاجة في البلد هو مسؤولية جهات الأمن مش الحاجة !

مثال : أي احتجاج يقوم في البلد  على الجهات الأمنية تأمينه  و ليس عليه تأمين نفسه !

بمعنى ، عندما تقوم مسيرة معروف من أين تبدأ و أين تنتهي و متى  المفروض جهات الامن تقوم بتأمين المسيرة و تحويل المرور و الحرص على عدم اختراقها و عدم تعرض احد لها !

اعتصام او مظاهرة متمركزة في مكان نفس الكلام يتم حماية المتظاهرين و الحرص على عدم اختراقهم او التعرض ليهم

اضراب التفاوض مع المضربين و عدم التعرض ليهم و حمايتهم !

خلص الكلام !

تلبية المطالب المالية :

قيل البلد مفيهاش فلوس و الدين الداخلي كذا و الدين الخارجي كذا ! و قيل انه في عجز في الموازنة (هما قالو الميزانية بس هيا كده صح )

اكيد طبعا البلد مش هيكون فيها فلوس لما يكون عندك موظف يتقاضى فوق المليون جنيه و موظف آخر يتقاضى 139 جنيه .. يعني نسبة 1:7000 بالتقريب

المفروض تعاد هيكلة الأجور بحيث يكون عندنا حد أقصى (أقصاه) 20 ضعف الحد الادنى

يعني لو الحد الادنى 1500 جنيه الحد الأقصى يكون 30 ألف .. بكده هيكون عند حضرتك فلوس كتير جدا توظفها في التنمية حتى مش في تلبية المطالب !

أما عن الديون ، فالديون دي متصرفتش على الشعب ، و بدأت لجنة مراقبة و إسقاط ديون مصر و تقدروا تتابعو شغلها و تدعموها من خلال فيسبوك و تويتر !

الخلاصة الحل لتلبية المطالب المالية هو بإعداد مشروع لإعادة هيكلة الأجور ليمرره البرلمان عندما ينعقد -ISA !

تلبية المطالب السياسية :

قيادات الجامعات و مديري المؤسسات و و و و الذين عتو فيها فسادا .. اصدروا قرار بعزلهم و تجنبو الدوشة .. صعبة ؟ واحد كان فاسد و أفسد و نجا  مستمر في منصبه .. أكيد هيفسد اكتر ! و هيداري على فساده و ينجو بجريمته !!! الموضوع مش صعب للي عايز يعمله !

الطلبة : الطلبة مستقبل مصر !

اللي عايز مستقبل مصر يبقى بجد بجد مستقبل غني بالابداع يبقى يحرص على تعليم الناس دي تعليم نظيف و يحرص انهم يفكرو و لما يقولو انه الناس دي بتراقبهم و بتأذيهم و انت عارف كده و متأكد يبقى انت عارف المفروض تعمل ايه ! خلص الكلام !!

_______________________

بقى شوية حاجات صغيرة نفسي اتكلم فيها زي الاعلام و الفتنة الطائقية  و خلاصتها (فرق تسد) و حياتكم الباقية في حرية الإعلام (/\/_______________________)

و ختاما أنا عاهدت نفسي متكلمش إلا إذا عندي حاجة مفيدة أقولها ! و أتمنى ده يفيد .. أي حد !!!

تحياتي

أسماء خيري

حاجات حصلت النهارده : القذافي قتل هو و وزير دفاعه و ابنه المعتصم ! و افضل تعليق سمعته .. دي عبرة للثوار و السلطات -معاً !

حاجة نفسي اقولها : المجلس العسكري حلو و الحكومة حلوة و الاقباط حلوين و السياسين حلوين و الفلول حلوين و القضاة حلوين و المحامين حلوين و كل حاجة حلوة .. الا وعي المواطن ! و بصراحة معاهم حق .. ما هو المواطن لو كان واعي .. مكنش حد يجروء يقوله الحياة حلوة و انت اللي مبتعرفش تركب !!

                                                                                                                      أسماء

كيف يستقل الإعلام القومي ؟

بعد أحداث ماسبيرو المؤسفة و المشينة يوم التاسع من أكتوبر الماضي ، انفصلت عن العالم الإفتراضي لمدة أسبوع ، تابعت خلاله وسائل الإعلام المختلفة و تغطيتها للأحداث ،و من الضروري قول أنه لم تكن هناك تغطية واحدة حيادية و لكن أسوءها على الإطلاق كانت تغطية قنوات الإعلام القومي و الصحف القومية !

و من رأيي ليس هناك داع للاسترسال في نقض أداء القنوات القومية و كيف كان انحيازها للسلطة فاشيا ، و دون قول أن كل تغطية لكل قناة خاصة كانت إما من وجهة نظر القائمين عليها أو بما يخدم مصالحهم ، الأهم هو ما بعد ذلك ، ماذا عن المستقبل ؟

أما عن المستقبل فقد قال احدى ضيوف القناة الفضائية المصرية ” الشباب اللي نزلو يثورو يوم 25 يناير ، كانو نازلين من غير مشروع !” و حسب فهمي البسيط لمعنى الكلمة ، فهمت الآتي

الشباب اللي نزلو قالو عايزين تغيير

قالو هما مش عايزين ايه

لكن مقالوش هما عايزين ايه 

و من المؤسف انه دي حقيقة ، و تقدر تلمسها لو نزلت اتكلمت مع اي حد في الشارع ، هو عنده ايمان انه في تغيير هيحصل ، لكن هو مبقاش حاسس انه التغيير ه هيجي بسبب الثورة ، و اكيد مبيعديش يوم من غير ما تسمع شخص واحد على الاقل يلعن الثورة !!

عودة لموضوعنا ،و لأن المستقبل هو الأهم ، فقد أثير نقاش يوم الجمعة الماضي (14/10/2011) على تويتر حول كيفية استقلال الإعلام المصري و مدى ضرورته ؟ و قد ساد اتفاق على الضرورة القصوى لاستقلال الاعلام القومي عن السلطة لصالح المواطن ،بينما اختلفت الآراء عن كيفية استقلاله و نوع الاستقلال (إن جاز التعبير ) !

فكانت الىراء تتراوح بين مؤيد لاستقلال الاعلام عن الدولة ماليا فقط ، و لكن يظل يتبعها إداريا ، و منها ما اقر بانه يجب ان يستقل عن الدولة إداريا و ماليا ، و تباينت الاراء عن كيف يتم هذا الاستقلال ، فرأى البعض ان الاستقلال المادي يمكن ان يكون بطرح اسهم المؤسسات الاعلامية القومية في البورصة و يكون لكل مواطن حصة من الاسهم لا تزيد عن عدد معين ! و رأى آخرون انها يمكن ان تستقل اداريا بان يتم انتخاب القائمون عليها عوضا عن تعينهم من قبل جهات سيادية في الدولة !

و لأن رأينا وحده لا يكفي فنرجو منكم ملىء الاستبيان التالي لإجابة هذا السؤال

كـيف يستقل الإعلام القومي ؟ 

و لكم مني أطيب التحية  و الأمنيات بمستقبل أفضل

ولن أعزي ولا أقبل التعازي في شهداء الوطن قبل أن نأتي بحقهم

أسماء خيري

Tag Cloud

%d bloggers like this: