بعض الشيء عن كل شيء © Asmaa Khairy

Archive for October, 2011

الحملة الشعبية لاسقاط ديون مصر (دعوة لحضور مؤتمر ٣١ اكتوبر)

الحملة الشعبية لاسقاط ديون مصر

 

دعوة لحضور مؤتمر

 

أثر القروض الخارجية على المصريين

 

يتشرف اعضاء الحملة الشعبية لاسقاط ديون مصر بدعوتكم لحضور مؤتمر الحملة التأسيسى والذى يقام تحت عنوان: “اثر الديون الخارجية على المصريين” وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمى لاسقاط ديون مصر.

 

وستقام فاعليات المؤتمر يوم 31 اكتوبر 2011 فى مقر نقابة الصحفيين بالقاهرة (القاعة الرئيسية الدور الرابع) فى تمام الساعة السادسة والنصف.

 

يتضمن المتحدثين في المؤتمر دكتور أحمد السيد النجار الاقتصادي بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بجريدة الأهرام، وفتحي الشامخي من حملة مراجعة الديون في تونس، ووائل جمال الناشط والصحفي الاقتصادي، وخالد علي المحامي ومدير المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

 

مرفق البيان الصحفي والبيان التأسيسي للحملة.

 

اطيب التمنيات،

الحملة الشعبية لاسقاط ديون مصر

The Popular Campaign to Drop Egypt’s Debt

 

Conference Invitation

 

“The impact of external debts on Egyptians”

 

You are cordially invited to attend the founding conference of the Popular Campaign to Drop Egypt’s Debts in coordination with the international day for Egyptian Debt Cancellation. The conference is held under the title “The impact of foreign borrowing on Egyptians”.

 

The conference will be held on Monday the 31st of October t the Journalist Syndicate in Cairo (Main room, 4th floor) at 6:30 pm.

 

The panelists include economist Ahmed El Naggar, Fathi El Chamkhy from the Tunisian Debt Audit Campaign, economic journalist Wael Gamal, as well as Khaled Ali, director of the Egyptian Center for Economic and Social Rights.

 

Kindly find attached the campaign’s founding statement and press release.

 

We look forward to your attendance,

 

Best Regards,

The Popular Campaign to Drop Egypt’s Debt

رسالـ(2)ـة من مجموعة حق التصويت للمصريين المغتربين

الأعزاء

تحية طيبة و بعد

نود أن نحيط سيادتكم علما و نهئنكم بأن قضت المحكمة الإدارية أمس بإلزام الحكومة و المجلس العسكري بإنشاء مقار انتخابية للمقيمين في الخارج بكل البعثات الدبلوماسية من سفارات و قنصليات. وتعد هذه خطوة إلى الأمام و لكنها ليست النهاية  حيث ان الحكم يقبل الطعم ، كما أنه لا ضمان لتنفيذه سوى الاستمرار في الضغط !

أما و قد أعربت وزارة الخارجية المصرية عن التزامها بما يتقرر في هذا الشأن ،فنود أن  ننوه عن أهمية التسجيل في السفارة أو القنصلية في البلد الذي تقيمون فيه ،حيث انها خطوة تيسر عملية التصويت فيما بعد؛ بتحديدها عدد المقيمين الذين لهم حق التصويت ،علاوة على ذلك تعد هذه الخطوة أحد أهم أدوات الضغط و اثبات رغبة المغتربين في التصويت .  للتسجيل في السفارة كل ما تحتاجه هو جواز السفر الخاص بك و صورة شخصية والذهاب إلى السفارة خلال أوقات العمل ، إذا أردت التعرف على أقرب سفارة لك و مواعيد العمل و طرق الاتصال  بها رجاء اضغط هنا !

في حالة وجود أي استفسار لا تترددوا في الاتصال بنا !

 

 

مرة أخرى نؤكد .. معاً نستطيع

ما ضاع حق وراءه مطالب !

 حق التصويت للمصريين المغتربين

المجموعة الإعلامية 


 

ملحوظة :أعد إرسال هذه الرسالة لكل مغترب تعرفه حتى نساعد الدولة في إحصاء عدد المصريين المغتربين و أماكنهم!

 

أنا واخدها بايظة أصلاً!..اعملك ايه يعني ؟ .. خليك في حالك

مساء الخير ..

النهاردة هتكلم بصفتي مواطن مصري .. عايز يعيش بكرامة .. و يلاقي لقمة عيش .. و يعيش في أمان …. لانه بكل بساطة ده حقي … حقي ع البلد !

امبارح الساعة 10 مساء .. بث مشترك ما بين قناتي دريم 2 و التحرير و برنامجي العاشرة مساء و في الميدان ، مع المذيعان  منى الشاذلي و ابراهيم عيسى حيث ضايفا عضوا المجلس العسكري اللواء العصار و اللواء محمود حجازي !

اللقاء تناول حجات كتير و متناولش حاجات اكتر زي المحاكمات العسكرية لكن اللذيذ في اللقاء انه اعضاء المجلس العسكري الكرام كانو بيعيدو و يزيدو في نظرية احنا واخدينها خربانة هنعدلها ازاي  او بمعنى اصح انتو اللي عملتو كده في نفسكم ، او الثورة هيا السبب ، او الحرامية هما السبب ، او كل الناس وحشة انما احنا كويسين و بنحب مصر و عايزين نبنيها !

و خلوني ابدأ تعليقي عن الحلقة بكلمة قولتها لزميلتي عن اللي حاصل في مصر دلؤقتي

احنا بلدنا عاملة زي الشقة اللي ارضها مليانة فتافيت و مش متنضفة و عايش فيها ناس كتير  و ريحتها وحشة و كان فيها صرصار عاش فيها لحد ما كبر و بقى ضخم و بيخوف ، و ذات يوم فجأة كده اهل البيت خدو بالهم انه صرصار و انه غير مرغوب فيه و انه كبير و انه خطر  ووو إلخ و قرروا انهم لازم يقتلو الصرصار و فعلا اتحد اهل البيت و قتلو الصرصار و فرحو بالانجاز و هللو ، و في مجموعة منهم كل شوية تقولهم يلا نكمل تنضيف .. يقوللها احنا قتلنا الصرصار خلينا نستنى شوية نهدى شوية .. و احنا كلنا عارفين انه طول ما الشقة مش نضيفة طبيعي جدا انه هيجيها صرصار تاني و تالت و رابع !ّ و الحل هو تنضيف الشقة .. فاهمة حاجة ؟

نرجع بقى لموضوعنا ، اكتر ملفات كانت مضايقة المجلس العسكري هما الانفلات الامني (اللي سببه الضربة القاصمة اللي تعرضلها في 28 يناير -ال يعني احنا السبب ) و المطالب الفئوية (اللي اغلبها مطالب مالية ) ، و مظاهرات الطلبة ( اللي كانو زمان بيقولو عايزين نحارب و دلؤقتي بيقولو اقيلو العمداء ) !

فانا هستسمح المجلس العسكري انه يفكر معايا – انا ابنة الـ18 ربيع المحرومة من التصويت لاني مغتربة – في موضوع الامن و المطالب المالية ( بتاعة الفئويين الوحشين) و احتمال كمان مشكلة الطلبة !

ملف الأمن و استعادته !

بداية عن تجربة شخصية الجهاز الشرطي في مصر معندوش دم و ميفرقش معاه المواطن ، انا كنت وراء قسم المعمورة في اسكندرية و الفرق بين القسم و المكان اللي انا فيه شارع صغير و في عربيات فيها امناء راكنة على اوله ، و كان في خناقة بالسلاح الابيض بين ع الاقل 15 شخص ،  وانا وقريباتي 3 بنات وسط المعمعة دي ، بنحاول نبعد (  و بصراحة المواطن المصري بقى يقدر يعتمد على نفسه في الظروف دي ) و مفيش امين واحد اتحرك ولا اي حد حاول يجي يفض الاشتباك ده !

عن تجارب ناس اعرفها ، تم تثبيتها بالسلاح امام الاقسام و لم يحرك احد ساكناً

الحوادث الفردية دي غير سرقة العربيات الرائجة في مصر و اللي بقت باينة اكتر من النار على علم !

إزاي بقى الشرطة ترجع تشتغل (بضميـــــــــــــــــــــــــــــر ) و تحمي المواطن و البلد و المنشئات و الاحتاجات و الوطن ؟

  • اتكلمت عن المساجين اللي هربوا أو هُربوا : أكيد في كشوف بأسماء المساجين توزع على الأقسام و اللجان ( بدل ما يسحبو البطايق و الرخص ع الفاضي و المليان ) لحد ما يتم العثور عليهم و القبض عليهم و إعادتهم للسجن !
  • البلطجية : البلطجية (الحقيقين ) معروفين و معروف أماكن تجمعهم لكثير من ظباط الشرطة .. سهل جدا تقبض عليهم  و سهل جدا أنك تقضي على البلطجة بطريقة تانية .. دلؤقتي البلطجي سعره نزل ، فانت ممكن تعمل مكافأة لأي حد يبلغ عن عمل إجرامي ما يجند له بلطجية تبقى مكافأته 10 أضعاف سعر البلطجي يعني لو سعره 1000 جنيه تبقى المكافأة 10 الاف .. البلطجية هيخافو و اللي بيجندوهم هيخافو و الموضوع هيتلم !
  • الشرطي اللي مكسورة عينه : يتم الاعلان و بكل صرامة انه الشرطي اللي مش هيقوم بعمله هيتم فصله ، ساعتها هيضطر يشتغل و لما يشتغل هيسترد مكانه (الصح) كحامي أمن المواطن و الوطن !
  • محاسبة أفراد الشرطة من معذبي أمن الدولة و المباحث قبل الثورة ، و من قاتلي الثوار ، و كل المخالفين عشان تترسخ عقيدة جديدة لدى فرد الأمن انه من يخطىء يحاسب مش يترقى فيرتدعوا !
  • ترسيخ مفهوم الشرطة في خدمة الشعب لدى فرد الأمن كالتالي : حماية المواطن ده واجبه و قفا المواطن محرم عليه ، و القانون في صف المواطن لو اعتديت عليه لأنه لو لم تعلى سيادة القانون هتكون العواقب وخيمة ع الظابط اولا و على الوطن ككل  !
و ختاما للملف الأمني .. لو الشرطة مش هتقدر تحمي البلد ، يرجعو بيوتهم   و عندنا 8 مليون مواطن يتدرب منهم عدد ف 6 شهور هيبقى عندنا جهاز امن محترم على نظافة .. صعبة ؟

المسيرات و الاعتصامات و الإضرابات “الفئوية” !

بخصوص المسيرات و المظاهرات  الاعتصامات و الاضرابات المسماة بالفئوية ، اشتكى اعضاء المجلس من أمرين ، أن كل الحلول مالية و البلد مفيش معاها فلوس ، و الحاجة التانية انها مش بتبقى متأمنة أو ان مطالبها إقالة فلان او اسقاط علان اللي هيقودنا في الاخر لاسقاط الدولة (النظام يعني بس في صيغة احسن ) !

تأمين المظاهرات :

خلينا نحط ثوابت ، تأمين أي حاجة في البلد هو مسؤولية جهات الأمن مش الحاجة !

مثال : أي احتجاج يقوم في البلد  على الجهات الأمنية تأمينه  و ليس عليه تأمين نفسه !

بمعنى ، عندما تقوم مسيرة معروف من أين تبدأ و أين تنتهي و متى  المفروض جهات الامن تقوم بتأمين المسيرة و تحويل المرور و الحرص على عدم اختراقها و عدم تعرض احد لها !

اعتصام او مظاهرة متمركزة في مكان نفس الكلام يتم حماية المتظاهرين و الحرص على عدم اختراقهم او التعرض ليهم

اضراب التفاوض مع المضربين و عدم التعرض ليهم و حمايتهم !

خلص الكلام !

تلبية المطالب المالية :

قيل البلد مفيهاش فلوس و الدين الداخلي كذا و الدين الخارجي كذا ! و قيل انه في عجز في الموازنة (هما قالو الميزانية بس هيا كده صح )

اكيد طبعا البلد مش هيكون فيها فلوس لما يكون عندك موظف يتقاضى فوق المليون جنيه و موظف آخر يتقاضى 139 جنيه .. يعني نسبة 1:7000 بالتقريب

المفروض تعاد هيكلة الأجور بحيث يكون عندنا حد أقصى (أقصاه) 20 ضعف الحد الادنى

يعني لو الحد الادنى 1500 جنيه الحد الأقصى يكون 30 ألف .. بكده هيكون عند حضرتك فلوس كتير جدا توظفها في التنمية حتى مش في تلبية المطالب !

أما عن الديون ، فالديون دي متصرفتش على الشعب ، و بدأت لجنة مراقبة و إسقاط ديون مصر و تقدروا تتابعو شغلها و تدعموها من خلال فيسبوك و تويتر !

الخلاصة الحل لتلبية المطالب المالية هو بإعداد مشروع لإعادة هيكلة الأجور ليمرره البرلمان عندما ينعقد -ISA !

تلبية المطالب السياسية :

قيادات الجامعات و مديري المؤسسات و و و و الذين عتو فيها فسادا .. اصدروا قرار بعزلهم و تجنبو الدوشة .. صعبة ؟ واحد كان فاسد و أفسد و نجا  مستمر في منصبه .. أكيد هيفسد اكتر ! و هيداري على فساده و ينجو بجريمته !!! الموضوع مش صعب للي عايز يعمله !

الطلبة : الطلبة مستقبل مصر !

اللي عايز مستقبل مصر يبقى بجد بجد مستقبل غني بالابداع يبقى يحرص على تعليم الناس دي تعليم نظيف و يحرص انهم يفكرو و لما يقولو انه الناس دي بتراقبهم و بتأذيهم و انت عارف كده و متأكد يبقى انت عارف المفروض تعمل ايه ! خلص الكلام !!

_______________________

بقى شوية حاجات صغيرة نفسي اتكلم فيها زي الاعلام و الفتنة الطائقية  و خلاصتها (فرق تسد) و حياتكم الباقية في حرية الإعلام (/\/_______________________)

و ختاما أنا عاهدت نفسي متكلمش إلا إذا عندي حاجة مفيدة أقولها ! و أتمنى ده يفيد .. أي حد !!!

تحياتي

أسماء خيري

حاجات حصلت النهارده : القذافي قتل هو و وزير دفاعه و ابنه المعتصم ! و افضل تعليق سمعته .. دي عبرة للثوار و السلطات -معاً !

حاجة نفسي اقولها : المجلس العسكري حلو و الحكومة حلوة و الاقباط حلوين و السياسين حلوين و الفلول حلوين و القضاة حلوين و المحامين حلوين و كل حاجة حلوة .. الا وعي المواطن ! و بصراحة معاهم حق .. ما هو المواطن لو كان واعي .. مكنش حد يجروء يقوله الحياة حلوة و انت اللي مبتعرفش تركب !!

                                                                                                                      أسماء

كيف يستقل الإعلام القومي ؟

بعد أحداث ماسبيرو المؤسفة و المشينة يوم التاسع من أكتوبر الماضي ، انفصلت عن العالم الإفتراضي لمدة أسبوع ، تابعت خلاله وسائل الإعلام المختلفة و تغطيتها للأحداث ،و من الضروري قول أنه لم تكن هناك تغطية واحدة حيادية و لكن أسوءها على الإطلاق كانت تغطية قنوات الإعلام القومي و الصحف القومية !

و من رأيي ليس هناك داع للاسترسال في نقض أداء القنوات القومية و كيف كان انحيازها للسلطة فاشيا ، و دون قول أن كل تغطية لكل قناة خاصة كانت إما من وجهة نظر القائمين عليها أو بما يخدم مصالحهم ، الأهم هو ما بعد ذلك ، ماذا عن المستقبل ؟

أما عن المستقبل فقد قال احدى ضيوف القناة الفضائية المصرية ” الشباب اللي نزلو يثورو يوم 25 يناير ، كانو نازلين من غير مشروع !” و حسب فهمي البسيط لمعنى الكلمة ، فهمت الآتي

الشباب اللي نزلو قالو عايزين تغيير

قالو هما مش عايزين ايه

لكن مقالوش هما عايزين ايه 

و من المؤسف انه دي حقيقة ، و تقدر تلمسها لو نزلت اتكلمت مع اي حد في الشارع ، هو عنده ايمان انه في تغيير هيحصل ، لكن هو مبقاش حاسس انه التغيير ه هيجي بسبب الثورة ، و اكيد مبيعديش يوم من غير ما تسمع شخص واحد على الاقل يلعن الثورة !!

عودة لموضوعنا ،و لأن المستقبل هو الأهم ، فقد أثير نقاش يوم الجمعة الماضي (14/10/2011) على تويتر حول كيفية استقلال الإعلام المصري و مدى ضرورته ؟ و قد ساد اتفاق على الضرورة القصوى لاستقلال الاعلام القومي عن السلطة لصالح المواطن ،بينما اختلفت الآراء عن كيفية استقلاله و نوع الاستقلال (إن جاز التعبير ) !

فكانت الىراء تتراوح بين مؤيد لاستقلال الاعلام عن الدولة ماليا فقط ، و لكن يظل يتبعها إداريا ، و منها ما اقر بانه يجب ان يستقل عن الدولة إداريا و ماليا ، و تباينت الاراء عن كيف يتم هذا الاستقلال ، فرأى البعض ان الاستقلال المادي يمكن ان يكون بطرح اسهم المؤسسات الاعلامية القومية في البورصة و يكون لكل مواطن حصة من الاسهم لا تزيد عن عدد معين ! و رأى آخرون انها يمكن ان تستقل اداريا بان يتم انتخاب القائمون عليها عوضا عن تعينهم من قبل جهات سيادية في الدولة !

و لأن رأينا وحده لا يكفي فنرجو منكم ملىء الاستبيان التالي لإجابة هذا السؤال

كـيف يستقل الإعلام القومي ؟ 

و لكم مني أطيب التحية  و الأمنيات بمستقبل أفضل

ولن أعزي ولا أقبل التعازي في شهداء الوطن قبل أن نأتي بحقهم

أسماء خيري

I won’t say good bye ! Not yet !

مش قبل ما يجي حقك !

وجوه مغتربة !

إلى من يهمه الأمر :

                        تحية طيبةو بعد ،

السادة الأفاضل:

لقد تناهى إلى مسامعنا أنكم قد تغاضيتم عن صوت المصريين المغتربين،بلا سبب واضح،وحتى لا نزعج سيادتكم قررنا أن ننقل إليكم الصور دونما صوت ، صور وجوه معتربة !

هذا عوض ، يتسلم وصل تحويل الأموال و يرسل رسالة إلى شخص ما بفحواها ،يعود بذاكرته إلى لقاء جاف في ليلة باردة على أرض الوطن، “تمام كده المبلغ مظبوط ، هكلمك كمان يومين اقولك ميعاد السفر!”،يتردد صدى الصوت في اذنيه و هو يسترجع صور المركب الخشبي،سواحل إيطاليا وهي تلوح من بعيد،ملمس المياه البارد،انبهاره بعد وصوله إلى الشاطىء على قيد الحياة،يبتسم للذكرى،ثم يتكدر وجهه عند تذكر رفقيه معاذ وجرجس اللذان قضيا نحبهما غرقا في الطريق،ينفض الصور عن رأسه و هو يسابق خطواته مبتعداً.

أما هذه فهي حسناء ،تعمل كطاهية عند أحد العائلات الكبرى في احدى الدول العربية ،تجلس في احدى غرف المنزل الكبير ، تسترجع بمرارة الساعات الأخيرة،حيث كانت تستحم و وجدت النيران تلتهم غرفتها ،التقطت منشفة و هربت من السنة النيران تحاول ستر ما يمكن ستره ، و ما إن تخطت باب الغرفة المشتعلة حتى تلاقت عيناها بعينا الابن الأكبر للعائلة،و هو يقهقه و معه اخواه و ابن عمه ،تنفض الذكرى عن رأسها ، تقرر قبول الاعتذار و الاستمرار في العمل،فمن غيرها يطعم الأفواه الجائعة ويعلم العقول الصغيرة التي ترعاها أمها الثكلى !

أما هذه الصور فهي لخالد و أسرته يجلس ابنته الكبرى بنت الأربعة عشر ربيعا و ابنه الأصغر على حافة الطرف المقابل له على السرير يحدثهما قائلاً : ” أنا أصعب حاجة عليا أني أسيب مصر ،بس مبقاش عندي حاجة أقدمهالها،ومبقاش فيها حاجة أقدمهالكم ،الصحة والتعليم و الأكل و المياه و الهواء فاسدين ،فكل اللي هقدر أقدمه للبلد هو أنتو ،هنسافر،و هستثمر في تعليمكم عشان يوم ما ترجعوا البلد دي تقدروا تفيدوها !”

و هذه صورة كريسيتين ،ستناقش رسالة الدكتوراه الخاصة بها خلال الأشهر القادمة في إحدى الجامعات الرائدة في أميريكا لتعود بعدها إلى الوطن بعد أن مثلته باجتهادها و تفوقها خلال الأعوام السابقة !

أما هذا الطفل فهو مصطفى ،عانى تجربة مريرة بعد أن قتلت أمه مروة الشربيني بثمانية عشر طعنة أمامه في المحكمة في ألمانيا على يد متطرف ألماني !

أما هذه الصور فهي للدكتور أحمد زويل ، و فاروق الباز و مجدي يعقوب ، و كلهم أغنياء عن التعريف !

أحيانا تكون الصور أبلغ من الكلمات ،تروي القصص بطريقة أفضل و يفوح منها دائما عبق الذكريات ، و لكن يبقى الصوت ،المعبر الوحيد عن الاختيارات ،اختياراتنا لحياة أفضل ، وعناية صحية أفضل، و تعليم أفضل، و مجتمع أفضل ،و سيادة للقانون حقاً ،يبقى الصوت هو المعبر الوحيد عن اختيارتنا لوطن أفضل ، فانظر الصور يا سيدي و أجبني ،ألا تستحق أصواتهم أن تسمع ؟

تحياتي و احترامي

أسماء خيري

مصرية مغتربة !

دعوة لمظاهرة إلكترونية يوم 8 أكتوبر

رسالة من مجموعة حق التصويت للمصريين في الخارج !


 

الأعزاء ،

 


إليكم ملخص ما تم في الأسابيع الماضية ، مع دعوتنا لكم بدعمنا و مؤازرتنا قدر استطاعتكم !

 

 




 

فيديو:

 




 

لحد امتى لن يكون للمصري المغترب صوت ؟ لماذا نحن دونا عن شعوب العالم ؟ حتى البلاد الأقل منا تقدما و ديموقراطية تسمح لرعاياها في الخارج بالتصويت !!

 


المصريين في الخارج .. امتى هيكون لنا صوت ؟

 

 


دعوى قضائية :

أقام مركز هشام مبارك دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإدراي ضد اللجنة العليا للانتخابات و آخرين لانشاء مقار انتخابية بالسفارات المصرية في الخارج لتمكين المصريين المغتربين من التصويت ، يمكنكم معرفة المزيد عن الدعوى عبر الضغط هنا .

و يدعوكم مركز هشام مبارك لإرسال فاكس إلى الخصوم في الدعوى ، لمطالبتهم بانشاء المقار الانتخابية بالسفارات المصرية في الخارج ، و عمل توكيل لمحامو المركز لاتخاذ إجرائات التدخل في الدعوى القضائية ، يمكنكم الاطلاع على نص الفاكس بالضغط هنا !

هذا و من جانبنا نحث الجميع على المشاركة و لو بالنشر !

يمكنكم الاطلاع على نتائج استطلاع الرأي الذي سبق  و شاركتم به بالضغط هنا
8 أكتوبر … استحق صوتك !
اليوم العالمي لدعم تصويت المصريين في  الخارج !

للدعوة للمظاهرات امام السفارات و وزارة الخارجية اضغط هنا !
للدعوة للمظاهرة الإلكترونية .. اضغط هنا !
ندعوكم للمشاركة حيث تستطيعون ، و لو على الأقل بإعادة إرسال هذه الرسالة لأصدقائكم و عائلاتكم !
إن صوت المغترب من أهمية صوت المقيم !
لا لعودة عصر التهمييش و الاستبعاد !
تحياتنا
المجموعة الإعلامية
@rgiht_2_vote on twitter 
hashtag #right2vote
TheRight2vote on youtube 





Tag Cloud

%d bloggers like this: